تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 أغسطس 2019 01:58:38 م بواسطة خالد مصباح مظلومالإثنين، 26 أغسطس 2019 12:48:30 م
9 32
حفيدٌ لم تُرْضهِ ضحكةُ جَدِّهِ
لم تُرْضِ ضِحْكةُ جَدِّ عابدَ عابدا
ويريد ضحكات تشعُّ فراقدا
يرجو يغيِّرهُ بجدٍّ غيرِهِ
ذي ضحكة ليست تُحِيلهُ راعدا
حاولتُ تحسين ابتسامي إنما
ما زال تعبير ابتسامي جامدا
فرأيتُ تغيير الحفيد لأنه
يبقى لكل أمور جَدِّه ناقدا
لكنه حقا حفيدٌ صادق
وأراه شهماً منصفا ومحايدا
من حقه التعبيرُ عن آرائه
هو ثابتٌ يقني محَيّاً واحدا
طفل صغير إنما أفكارهُ
لما تحدثه تُريكَه راشدا
ربَّتْهُ أسرتُه ليصبحَ رائدا
علاّمة ليقود جيلا صاعدا
واصلْ إلهي صَونه مع أهله
وصيانَنا دمتَ المعين الخالدا
مهما حَمَدتك يا إلهي لا أرى
نفسي خَلا عبداً كسولاً جاحدا.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح32
لاتوجد تعليقات