تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 أغسطس 2019 02:08:23 م بواسطة خالد مصباح مظلومالإثنين، 26 أغسطس 2019 12:58:17 م
11 28
حفيداي الطفلان أحمد وعابد
طفلان موهوبان قد دفعاني
لأعود مأموناً إلى أوطاني
بئس التغربُ حيث كان مكانُه
في الهند أو في الصين واليابان
قد أنقذاني من جحيم مؤلم
بحنان شوقهما لخير جِنانِ
فتطهرَ العقل الخفيُّ من الدُّجَى
ومن الوساوس والأذى الشيطاني
وتطبَّبَ الجفنُ المُسَهَّد فرحة
بهما وعاد القلب للخفقانِ
لله درُّ حفائدٍ من جنة
قد جرَّآني للمعاد الهاني
لله درُّ أحِبة علاّمة
أخلاقهم حازت رضا الرحمانِ
قد ألفوا كتبا بهدْي الله لم
يسبقْ لها أحدٌ كأسرة آنِ
كُتُباً بعلم النفس والعُمْرانِ
ميسورةَ التطبيق للهَيمانِ
فأحِسُّ بالفخر الأصيل يحيطني
من دون تزييف ولا زوَغانِ
وأحسُّ أني منجبٌ ما أشتهي
للصِّهر من بنتٍ بلا نقصانِ
المصطفى الميمونُ عاهلُ أسرة
سلكتْ صراط العلم والإيمانِ
المصطفى الميمونُ عاهل أسرة
درجتْ على التطوير دون توانِ
المصطفى المنصورُ عاهلُ أمّة
نمّتْ بذور الخير في الأكوانِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح28
لاتوجد تعليقات