تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 8 سبتمبر 2019 08:18:34 م بواسطة عبده فايز الزبيديالأحد، 8 سبتمبر 2019 08:20:03 م
0 79
هم الأحبة إن جدوا وإن
هــم الأحـبـة إن جـدوا وإن مـزحوا
وهــم كـذلـك إن ذمـوا وإن مـدحوا
مــا سـاءني مـنهم بـعد الـوداد جـفا
لـكـن عـحـبت بـلا ذنـب لـنا قـدحوا
ظنوا فقالوا و ظنوا القول يجرحني
مــا جـرحوني ولـكن ذاتـهم جـرحوا
يـــا لـيـتهم سـألـوني قـبـل حـكـمهم
لـقـلـت قـــولا لـــه الأرواح تـنـفـسح
فــكـم أمـــور بـلـيل الــدس مـبـهمة
وفــي الـصـباح بـنـور الـحق تـتضح
و يـغـلق الـنفس عـن أحـبابها كـذب
وبـالـحـقيقة بـــاب الـنـفس يـنـفتح
كــنــا نــؤمـل آمـــالا لــهـا طـمـحـوا
كـسـائـر الــنـاس والآمـــال تـجـترح
مـثـل الـموازين فـي رجحانها عظة
كـم قـد رجحنا وحينا فوقنا رجحوا
فــمـا خـسـرنا بـبـعد حـيـنما بـعـدوا
وهـل تـراهم بـهذا الصد قد ربحوا؟
مــا بـالـهم لـم تـعد فـيهم عـوائدهم
كـنـا قـديـما مــع الـشحناء نـصطلح
وجـه الـتسامح مـثل الـطفل طلعته
ولـلـتـبـاغض وجــــه ســامـج كــلـح
أعـــددت لـلـيأس نـفـسا لا تـصـدقه
وبـالـتـفاؤل صـــدر الــمـرء يـنـشرح
إنـي اقـترحت طـريق الصلح نسلكه
وخـطـة الـصـلح عـنـد الـجد تـقترح
ولــــي يــقـيـن بــربـي دائـــم أبـــدا
كـمـاء زمــزم لا يـفـنى وإن مـتـحوا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبده فايز الزبيديعبده فايز الزبيديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح79