تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 16 سبتمبر 2019 01:09:09 م بواسطة محمد بن عبد الله الخليليالإثنين، 16 سبتمبر 2019 01:46:54 م
0 17
الخسارة الكبرى
اسلم الروح في جلال السجود
مسلما مخبتا الى المعبود
إن ختما للعمر بالفضل يغري
كل نفسٍ بمشهد الحق تودي
أيّ فضلٍ حُبيتَه ومقامٍ
لا يُلقّاه غير عبد سعيد
تلك بشراك يا (مبارك) فاغنم
بمقام الإدناء عند الوَدود
في جنان مع النبيين فاسعد
إنه الفوز بالعلا والسعود
عَمرك الله قد نُقلت لأخرى
هي خير من عيشة المكدود
أيها (الهاشميّ يا نجل سيفٍ)
كنت سيفاً هشمت كل جحود
عشت فينا بالعلم تُحيي وتبني
أمة اليوم للغد المنشود
تغرس العلم كالنخيل ليجني
منه أبناؤنا غراس الجدود
كنت نهراً من العطاءات عذباً
فارتوى منك كلُّ سهلٍ وبيد
سوف تبقى ذكراك فينا مناراً
هادياً في الدجى لسارٍ مُريد
هل اعزّيكِ ياسمائل اُمّاً
فقدت شبلها وأيّ فقيد
أم أواسيكِ في فقيد عزيز
عزّ أمثاله بكل العهود
أم أسليك والتسلي جروح
داميات من نزف كل وريد
هدّ ركناً من صرح مجدك صلباً
يا لركنٍ آواكِ منه شديد
فانظري اليوم في بنيكِ ففيهم
من سيرضيكِ عند خفق البنود
رُب ذي نُهيةٍ تنوّر فكراً
قاد اقوامه برأيٍ سديد
إن لله في البرايا شؤونا
لا تجلّى لقارئ محدود
كل نفس في حُكمهِ لَذا
ئقةُ الموت ولكن في موعد معدود
لن تَعدّاه او تَقدم عنه
ذاك وعد من العزيز الحميد
لو درى الناس اين او متى سا
عة الموت لأودوا من خيفة الموعود
رب من غادر الحياة سعيد
وشقي من لم يزل في الوجود
فاجعلوا هذه الحياة صراطاً
مستقيماً بخالص التوحيد
واجعلوا لبسكم سرابيل تقوى
فتقيكم من حر ّنارٍ وَقود
واذكروا الله جلّ ذكراً كثيراً
واسألوهُ فإنه ذو الجود
ورِدوا حوضَ ذي الشفاعة تسـ
ـليماً عليه وصلاةً بِعدّ أهل الورود
بوشر
٢٤ شوال ١٤٣٤ هـ
١ / ٩ / ٢٠١٣ م/
مرثاة للدكتور مبارك الهاشمي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله بن علي الخليليمحمد بن عبد الله الخليليعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح17
لاتوجد تعليقات