تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 16 سبتمبر 2019 01:21:21 م بواسطة محمد بن عبد الله الخليليالثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 01:03:00 م
0 25
فقيد الشباب خلفان البكري
ما للقوافي بعد موتك موئل
يا من رحلت وكل حيٍّ يرحل
فقدت توازنها بفقدك فانثنت
ما بين أبحرها تهيم وتُعْوِل
حمّلتُها ما لا تطيق مؤبِّناً
أتُرى ستحمل فيك ما لا يُحمل
غادرتَ حيَّ الشعر مشتجر القنا
يرنو الى بطل له ويؤمّل
وأرى الحروف به يـمزقها الأسى
ويلفها بالحزن ليلٌ ألْيَل
وأرى التجلد في مواقف مُتلفاً
وأرى التصبّر والأسى قد يقتل
خلفان فقْدك ثلمة مُنيت بها
فيحا سمائل فهي أُمٌّ تُثكل
وعزاؤها إن كان ينفعها العزا
بفقيدها أن الجميع سيرحل
يا أيها البكريُّ يا نجماً سرى
لمغيبه والنجم حتماً يأفل
ما كان سيرك في الفضاء ورحبه
إلا ائْتلاقاً باسماً تتهلل
في كل أفقٍ كم بزغت مجليّاً
والزُهر تزهو بالبهاء وتجمُل
كم ذرَّ نجمك في سما الشورى وكم
أرعدت بالرأي المسدّد تهطل
وحملت رايات الشباب بأذرع
طولى فطلت بها فأنت الأطول
وكتبت بالتوفيق صكاً ثابتاً
بمصالحاتك جاهداً لا تنكل
ونقشت بالذكر الجميل صحائفاً
في سيرةٍ كالبدر أو هي أجمل
فإذا رحلت فقد تركت مآثراً
يتلو قصائدها الزمان الأطول
ويظل أنمارٌ وإخوته لها
نعم الوريث لفارس يترجل
والله يرحم منك روحاً رفرفت
فوق الجنان لعلها تتوصل
فلقد خدمت الناس عمرَك مخلصاً
والله يكتب ما تقول وتفعل
فلنا العزاء بما تركت ومن بقي
من نسل عزمك والعزائم تنسل
ولآلِ بكرٍ والذين بحبهم
دانوا ومن حوَت العباء الأشمل
نزجي الدعاء مُلِحّةً نبراته
لله بالغفران فهو مؤمَّل
ثم الصلاة على النبيّ محمد
خير الورى وشفيع من قد يسأل
والآل والأصحاب من تبعوا الهدى
صبح الوجوه تقىً وشُمٌّ كُمّل
والتابعين ومن ترسّم خطوهم
حتى القيام بكل فضلٍ فُضّلوا
بوشر
٢٧ صفر ١٤٣٦ هـ - ٢٠ / ١٢ / ٢٠١٤ م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله بن علي الخليليمحمد بن عبد الله الخليليعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح25
لاتوجد تعليقات