تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 03:47:35 ص بواسطة د. ريم سليمان الخشالأربعاء، 18 سبتمبر 2019 04:40:10 ص
69 180
على لسان هاروت ...
سبعون ألفا لاتفي لتهجّدي!!
إنْ كنت من أذكى السراج بمرقدي
إنْ جئتني بالطيبات وشاية
وبمنبر الذِكر المقيمِ تعبّدي
بصلاة عشقٍ لم أُتمّ سلامها
مازلتَ فيها ماثلا بتوحّدِ
***
سبحان من أهدى النفوس حلاوة
كالشهد مهما ذقته لم ينفدِ!
والشمع ذاب على يديّ وأضلعي
لم يحتملْ شغفي وحرَّ توقدي
***
ثملٌ على ألواحه متصببٌ
والليل من سكراته لم يخلدِ
أنْ ثمَّ ورِدٌ لم يذقْ نفحاته
أو ثمَّ ذِكْرٌ كامنٌ لم يولدِ!
أو ربما لم يقشعرَّ تولها
من غفلةٍ وأنا بأوج تفرّدي
***
مازالَ من آياته مُتبرِّكا
لاينثني عن لوح عشقٍ أوحدِ
وهو المرتل حرفه وهيامه
أنْ مثل وقع بيانه لم يوجدِ!
حتى قطعتُ ترددي بتيقنٍ
أنْ لاانتهاءَ لعاشقٍ متجددِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ريم سليمان الخشريم سليمان الخشسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح180
لاتوجد تعليقات