تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 10:40:49 ص بواسطة المشرف العام
0 1262
عَفى الرَّبعُ بالنّجدين من أُم شَائقِ
عَفى الرَّبعُ بالنّجدين من أُم شَائقِ
فجنبيْ حَبوبٍ فالّلوى فالأبارقِ
فسفحيْ جماحٍ فالفُليجِ فما حَوَتْ
حَويةُ عزٍ من ربى وشقائقِِ
عَفينَ وقد تَغْنى بها أمُّ شائقٍ
لياليَ لم يعلق بها حبل عائقِ
وإذا هيَ كالريم الأغرّ خَريدةٌ
لعوبٌ رخيم الدَّل طوعُ المعانقِ
شَموعٌ لها من ريمِ وَهبين لفتةٌ
ومكحولةٌ إن سارقت عينُ واِمقِ
عقيلةُ أترابٍ وشمعةُ مجلسٍ
ونزهة محزونٍ وروضة عاشقِ
كأنَّ على أنيابها ماءً مُزنةٍ
يُعَلُّ بصافٍ من خمورِ الأبارقِ
إذا غرَّبت كانت بَراحَ مغاربي
وإن أشرقت كانت بَراحَ مشارقي
تفوقُ الِخرادَ الغيدَ إن هي أسفرت
برْيعانِ ذَّياكَ الشبابِ الغُرانقِ
فما الشمسُ ألفت من سحابٍ خَصاصةً
فمدَّت بعَشاءٍ من النورِ شارقِ
بأحسن منها إذ أماطت نقابها
لتكليم عين من سراة السوابق
وديمومة خرق خرقت بطونها
بعيس لبطنان الموامي خوارق
عزيزة قود من نواج عراءس
مهدلة عوج سواع سوبق
وماء صراء قد هتكت جذابه
بمعقوده في مخضد ذي وثائق
ومستلئم قرمٍ أطرت فراخه
بأبيض ماض بائن ذى شقاشق
وركب كجن الأرض خلقاً وسطوة
على بزل مهرية كالنقانق
مطوت بهم في ليلةٍ مدلهمة
سماوية لا غاي فيها لسابق
غمذ ألحقتنا بالهوادج وانتحت
بنا جؤذريات العيون الطلائق
أخذنا بأطراف الحديث وأوجفت
بنا العيس للبيض الحسان والروانق
مريضات أو بات الجفون برارة
يغرقن في بحر الهوى كل عاشق
إذا شئن أن يقتلن أروع باسلاً
طعون الصدور في صدور الفيالق
أمطن الحرير عن وجوه منيرة
تعري جلابيب الدياجي الغواسق
ورقرقن نجلي أكحل الغنج هدبها
بسحر بأطناب الأفيدة عالق
وأتلعن من تحت السجوف سوالفاً
تعطف في مستحسنات المخانق
فأصبح قد أعطى الغرام قياده
مطيعاً له وأنقاد من غير سائق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1262