تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 10:42:17 ص بواسطة المشرف العام
0 972
أمِنْ رَسمِ دارِ كاليماني المخلَّقِ
أمِنْ رَسمِ دارِ كاليماني المخلَّقِ
تهلهلَ إَّلا أنهُ لْم يُشبرقِ
عَفى غيرَ آريّ وَأشعثَ مُفْردٍ
وَسُفعٍ يحاميم وأطحل أورقِ
كان مُحيَّا رَبعه رَقشَتَّ به
سُطورُ يمين الكاتب المتألقِ
تَصابيْتَ حتَّى بلْ مِمّا وجدتهُ
نجادكَ جاري دمعك المُترقرقِ
أتبكي وما أبكاكَ غيرُ معَاهدٍ
كأنَّ بقايا رْسمهاَ سحقُ يلمَقِ
لُموذيةِ أقٌوَت سِنيناً وَغَّيرتْ
معَاِهدها أيدي البلى والَتفرقِ
محتها الصَّبا حتَّى تبدَّتِ عراصُها
مُصوحاً وحتَّى رسمُها لمْ يحقَّقِ
وحتى كأن الحيَّ لمْ يغنَ قبلَها
بجرعائها والشَّملُ غيرُ مفرَّقِ
وحتى كأني لم أجرَّ ذُؤابتي
على كلِّ عدآءٍ كُميتٍ وأبلقِ
بلى رُبَّ يومٍ ظلْت فيهِ مُنعَّماً
ببيضاءَ رَّيا السَّاق رَّيا المُنطّقِ
إذا أودعت أردافَها ثني مِنطقٍ
تفتَّقَ تمزيق الجهامِ المعبّقِ
كأن على أنيابها ماءَ مزنةٍ
يُعلُّ بخُرطوم العقار المُعتقِ
كِلفتُ بها غنَّاءَ غضَّا شَبابُها
وظلُّ شبابي سابغٌ لمْ يُرنَّقِ
وَديمومةٍ مِثلُ السماءِ اعْتَسفتُها
لإدراكِ حاجٍ أو لتجديد موثقِ
ودَرْفسةٍ قد أذْهبَ النصُّ نيَّها
وأفنى ذراها كلُّ دَوٍ سَملّقِ
ترى كلّ عجلٍ منْ أناعيم مَهرَةٍ
وآةٍ جَنوفٍ لاحق البطن محبقِ
جُمالية ترمي الِفجاج إذا طَفتُ
عساقيلُها ظهراً كمقلةِ خرنقِ
تطايرُ عيناها إذا ما وزعْتها
كأن بها إذ ذَاك طائفَ أولقِ
وماءٍ صرًى تعوي الطَّما ليلُ حولهُ
خفيّ الجَني ناء مُغشى بغلفقِ
إذا خضخضت ضحضاحه دلو مُائحِ
أتته مُغشاة بنْسج الخدرنق
طردتُ الذَّئابَ المُعط عن عرصاته
وقلتُ لعبدي هات دلوك فاستقِ
وقد اغتدي والليل تُغرىُ جيوشه
على الغرب إذ جاءَ الصباح بفليقِ
زعيم مُلوك من عَرانين يعربٍ
على ضمّر شبهِ السّراحين سبقِ
بمنجردٍ عاري النواهقِ شَيظمٍ
سليم الشظا وهن المطا والمُنطَّقِ
أقبَّ قصير الظهرِ نهد مطهّمٍ
طويل عماد الصدر أجرد أسوقِ
إذا قيل عادي بين صعلٍ وصعلةٍ
دراكاً ولم يبْلل عُذاراً فصدّقِ
كأني وسَيفي والأصمِّ ولامتي
على ظَهر محنّي المنَاسِر شَوذقِ
وجيشٍ كموج البحرِ مَجرٍ صدمتهُ
فهدّ انهزاماً كالنعام المفرّقِ
ومستلئمِ حَامي الحقَيقَة ماجدٍ
علوتُ بعضبٍ ذي سفاسق مخفقِ
وذي جدلٍ ألوى الدّ رميتهُ
بأحرج من سمّ الخياط وأضيقِ
ومصقْع قوْمٍ رعتهُ ببَديهةٍ
كشقِشقة الفحل المهيج المشقشق
وإني لكهفُ المعتفين إذا طغتْ
حوادث دهرٍ بالنوائب مُطرقِ
وما الدَّهرُ إلا أن يُرفَّع خَاملاً
فيبذخ عزٌ أو ليخفض مُرتقي
ألم ترَ أنْ الدَّهر ألوى بتبعٍ
وأبرا اختياراً ملكَ آل محرَّقِ
والقي على كهلانَ جدِّي جرانهُ
وصبح عمْر والخيرِ قسراً بموثقِ
كأنُ صروفَ الدهر من فعلها بهمْ
تخير أرواح الملوُكِ وتنتقي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي972