تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 10:44:17 ص بواسطة المشرف العام
0 853
ألا أيُّ هذي الأرسم اللائي أصبحت
ألا أيُّ هذي الأرسم اللائي أصبحت
كخط اليهود في صدور الرسائلِ
لرايةَ بالأطواءِ أبلى جديدَها
صُدورُ الغمام وارتكاضُ الجوافل
فلم يبق منها غيرُ نُؤيٍ مُثَلَّمٍ
وأشعثَ فرد في المنباءة عاطلِ
وُجونٍ يَحاميمٍ ثلاثٍ رواكدٍ
على هاند مستطحل الَّلون حائلِ
سَقاك وروَّاكِ الغداة كَنَهْوَرٌ
من المزن يضحي بين هتن ووابلِ
أرَبْعَ الفلا إنا مُحيُّوك فانعَمنْ
وهل ينعمن مستهلكاتُ المنازلِ
سألتك هل حيَّتك رايةُ مثلما
أحييك أم لم تلقَ رَجعاً لسائلِ
هل الغادة الغناء من بعد عهدنا
غنت بك يا مغنى الخِراد العطابلِ
أما جرَّرَت فيك الغواني ذُيولهَا
ألم تك مأنوسا ببيضٍ عقائلِ
عقائل من عليا عُنينٍ ويعربٍ
رشاقُ القدودِ مفعماتُ الخلاخلِ
مغَانٍ لأمجاد ومركزُ ذابل
ومألفُ أضياف ومجرى صواهل
سراحيبَ من آل الضريح وداحس
حسان الوجوه لاحقات الأياطلِ
ترى كلَّ سَوقاءِ السوالف شطبة
مُؤللَّة الأذنين شَما الكواهلِ
وكلِ حصان يلطم الأرض قادراً
باسحم قدّاحٍ اللظى في الجنادلِ
أقولُ لعبديَّ اللذين تواليا
كفايةَ خيلي واتخاذ المآكلِ
أقيما على إكرام جفلةَ إنها
لصفوة أفراس عتاق عَبَاهلِ
ولا ُتهملاها من لحافٍ فانها
لحصني إذا جاءت رعالُ قنابلِ
ودارت رحى الحربِ العوانِ بقطبها
وهللَّ عن نيرانها كلُّ ناكل
هُنالك تجزيني بما قد فعلتُهُ
إذا ما امرؤ لم يجزِ إنعامَ فاعلِ
ألا إنها أزكى اليعابيب محتِداً
وفعلا وما ألقى لها من مساجل
بها أدركُ الناجي وأسبق طالباً
وأغشى بها خوفاً قلوبَ الجحافلِ
ضريحيَّة سَبحية لا حقية
ذخيرة جحجاحٍ مليك حُلاحلِ
ويومٍ على حبل الحديد أزَرْتُها
صُدور العوالي والمواضي المناصلِ
رَميتُ ظبُاة المرهَفاتِ بنحرها
ففاءَت بنضحٍ للجنابَين غاسلِ
إذا ما حَشاها القومُ طعناً رماحَهمُ
رست بجنانٍ ثابت غير مائلِ
هرقْتُ ولم أبلغ ثلاثين حجَّة
نجيعَ الأعادي في ظلام القساطلِ
فكيف إذا قاربتها أو بلغتها
وصرت صليبَ الباع ضخم الكواهل
وغادرتُ عُكليّاً تحنُّ نساؤه
عليه حنينَ الفاقدات الثواكلِ
وظلَّ القضاعيُّ المشومُ مُجَدَّلاً
فريساً لعقبان الوغى والفراعلِ
فلو أننّي عاصرتُ عمراً وعامراً
لبلَّدت أقواماً بتلك الأوائل
فقل لِحُسام راجِعِ السّلِم تسلمنْ
ودعْ عنك تذكارَ الوغى والطوائلِ
فإنَّ طريق الحربِ وعرٌ مضلةٌ
تؤولُ بباغيها إلى غير طائلِ
فلا تطع اللاّحين في السلم إنما
قُصارى انبعاث الحرب قطع المفاصلِ
ولا تحسبنَّ الحربَ لهواً ولذة
ووصل كعاب في فناءِ المنازلِ
ففي الحرب تفريقٌ لكلّ بني أب
وحتف النفوس بالقنا والمناصلِ
أبادت بني ذبيان في لطم داحس
بعبس فأضحوا من قتيل وقاتلِ
فلا تكُ بالحرب الكريهة جاهلاً
فليسَ أخوكَ النّدبُ فيها بجاهلِ
وما ابنُ أبيك الخير يوماً بضارعٍ
بحربٍ ولا نائي العزيمة ناكلِ
ولستُ بوَجَاَّب الجَنان إذا التقت
مغاويرُ فرسانِ الهياج الأماثلِ
فلا تلْجئنّي للقتالِ فإنني
غَيورٌ وُسميَ مَسرعٌ في المقاتلِ
وكائنْ قتلتُ من شجاعٍ مُدَّججٍ
رفيع بنآءٍ المجد أروعَ باسلِ
وكمْ شاعرٍ أهدى إليَّ قريضَهُ
ففاءَ بأثْوابٍ وخيْلٍ وجاملِ
ومسْتنصرٍ حاقت به الخيل والقنا
نعشت وقدّ ما كان أكلاً لآكلِ
فإن أُسْدِ جوداً ما الجوادُ ابن برمكٍ
وإن أغشَ حرباً ما كليبُ بن وائلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي853