تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 10:47:03 ص بواسطة المشرف العام
0 906
عُوجا المطيَّ على رُسوم المنزلِ
عُوجا المطيَّ على رُسوم المنزلِ
وقفا على الطَّلل القديم الممحلِ
واستمطرا سيلَ الشُّؤن فعله
يطفي غليلَ العاشق المتعلّلِ
دارٌ عَفت آيانها فكأنها
رقمُ الأعاجم في صفيح الجندلِ
أو خطُّ وَشْمٍ في رواهشِ كاعبٍ
غرَّاءَ ذاتَ تأوُّد وتدلَّلِ
فوقفتُ فيها ناقتي وكأنها
صعلٌ بذات الأثل أو في أوْرَلِ
وسألتُها فاستعجمت ولو أنها
نطقت لكانَ جوابها لم تسألِ
كيفَ السؤالُ وهل يردُّ جوابنا
طللٌ على مرِّ الليالي قد بلي
أقوى سوى نؤي وأشعثَ مُفَردٍ
ومناصبٍ سُفعٍ وأوْرَقَ محولِ
مَعجِتَ به هوجُ الرياح الزُّجلِ
وبه اسبكرَّ بفيض كلّ مجلجلِ
يا مَربعاً رَبعَ الزمانُ بأهله
أنَّي سلبتَ تجلّدي وتجمّلي
فأنعم صباحاً أيها الطَّللُ الذي
كنا به في خفض عيشٍ مخضلِ
أيام نحن عن الخطوب بمعقل
حامٍ وعن سعي العذولِ بمعزلِ
نلهو ونمرح بين بيضٍ نُهَّدِ
غيدٍ عطابلَ كالعواهج خذَّلِ
من كل مخطفة الحشا وهنانةٍ
قد زانها كحلٌ بغير تكحُّلِ
تفترُّ عن غُرٍ كأنَّ وميضه
برقٌ أضاءَ بعارضٍ متهللِ
ولها محيّا كالغزالة مشرقٌ
من تحت منسدل الغدائر مُرسَلِ
كالكْرمِ مال على الدَّعائم فاجمٌ
أو مثل قِنْوِ النخلةِ المتعثكلِ
كالغُصن فوق الدَّعصُ رُكَب فوقه
بدرٌ تلألأ تحت ليلٍ أليْلِ
ولرُبَّ يومٍ قد لهوتُ وليلةٍ
جذلا بها في ظلّ وصلٍ مقبلِ
ورشفتُ من فيها وقد غلب الكرى
ظلَماً ألذَّ من الرحيق السلسلِ
دعْ ذا وعَدَّ عن الديار وأهلها
والوصل والعهد القديمِ الأولِ
وانم القتودَ على ذَمُولٍ حُرَّةٍ
موَّارةِ الضَّبعين هَوْجا عندلِ
عَيرانةِ زيَّافةِ بنحيرها
حرفٍ هملَّعةٍ دفاقٍ هوجلِ
إن سُمتَها الأرقالَ يوماً أرقلت
كرماً أو استرقلتها لم ترقُل
كم قد فَروتُ بها التّنائفَ موضعاً
ليلاً وكم أوردتُها من مَنهل
ولقد شهدتُ الخيلَ وهي مُغيرةٌ
في سَرْجِ أدهم بالظلامِ مسربلِ
ضخم المناكبِ شيظمٍ عبلِ الشَّوى
نَهدٍ مراكله أغرَّ مُحجَّل
وكأنه وطئَ الصباحَ وقد بَدا
في وجهه كالكواكب المتهلّلِ
شهمٍ أجشَّ الصوتِ محبوكِ القَرى
عردِ النَّسا سامٍ عمرَّدَ هيكل
سِلم الشَّظا قد أشرقت حُجُباته
ذي مَيعهٍ زلقِ القَطاةِ مجَلَّلِ
صافي الأديمِ كأنَّ صهوةَ مَتنِه
تحت الكميِ أرندجٌ لم يُنعلِ
يطأ الحجارَ بمثلها فيرَّضها
بملاطِسٍ صُمٍ كمثل الجَندلِ
يرقى ويطعن في الَّلِجام وينتحي
غربا وينصبُّ انصباب الأجدلِ
متضرمٌ كالنارِ من أشَرٍ به
وإذا جرى مثلَ الشَّهاب المرسلِ
سبّاحُ كالسّرحان في إرخائه
وتّابُ في تقريبه كالتَّتفُلِ
أعددتُه للِقا الكُماةِ وجُنَّةً
ومهنَّداً مثل الشهابِ المشعَلِ
لأشيدَ مجداً مُشمخّراً سمكُهُ
لم آلُ جهداً في بناه الأطولِ
حازَ الفَخارَ أبي وشيّدَ في العُلى
بيتاً يشقُّ على السَّماكِ الأعزلِ
فسلكتُ في طلبِ العُلى منهاجه
بتكرُّمٍ وتعمُّدٍ وتفضُّلِ
وأنا ابنُ من سادَ الملوك بأسْرها
من عهد غسّانَ المليكِ الأفضلِ
وأنا الذي شهدت له حُسَّاده
بالفضل إن لم تدرِ حقاً فاسأل
وأنا ابنُ نبهان وجدي تُبَّعٌ
ولنا من التفضيلِ ما لم يُجهلِ
خيرُ الملوكِ عناصراً ومآثراً
شُمُّ الأنوف من الطرازِ الأولِ
بَرَّ الإلهُ بنا فأنزل مدحنا
بالنصِ في آي الكتاب المُنزلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي906