تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 10:57:26 ص بواسطة المشرف العام
0 775
أمُرْتَبعٌ أم أنت ليس بمنزلِ
أمُرْتَبعٌ أم أنت ليس بمنزلِ
أوَشْمٌ بزندٍ أم وَحيٌّ بجندلِ
أمِ الخللُ الَّلاتي أبان جديدَها
جديد البلى أمْ سحقُ ثوب مسلسلِ
ألا أنَّهُ رسمٌ لأسماءَ طاسِمٌ
تعاوره ريحا جَنوبٍ وشمألِ
أتتْ حِقَبٌ تعدي عليه فأسارت
رُسوماً كتسهام اليماني المهلهلِ
وقفنا به صُهبَ العثانينِ نمتَسح
شُؤوناً متى ما نذكر الحيَّ تهملِ
وقد كان مأهولاً ببيضٍ أوانِسٍ
فأصبح مأهولاً بذئبٍ وفُرعلِ
وعُفرٍ وآرامٍ وعينٍ وعانةٍ
يَرود بها من ذات قرو ومسحلِ
خليلي عوجا نمنحِ الربعَ ساعةً
تحيَّةَ جازٍ بالوفا غيرِ مُؤتلِ
ولسنا نحيَّي الدار حُبّاً لِربَعها
ولكنه حُبٌّ لكالأدم خُذَّلِ
شَناغيف هيفٍ ناِعماتٍ نواهدٍ
أماليدَ غيدٍ من عرانين نهشَلِ
وفرْعاءَ غرَّآءِ المجرَّد طَفَلةٍ
من الخفرات الغُنِّ شما المقَّبلِ
لها مقلتا مَذعورةٍ أم جوذرٍ
وسالفتا براقَةِ الجيد مُغزِلِ
وتستر مَتْنَيها بأسحمَ فاحمٍ
كثيفٍ أثيثِ النّبت جعد المرجّلِ
وتَبسمُ عن غُرٍ كأن وميضها
تلألؤُ برقٍ في حبيٍ مكلَّلِ
كأن سُلافاً عاتقا بابليةً
تُشجُّ بماء ذي جلاميدَ سلسل
مُجاجةُ فيها بعد أن غلب الكرى
عليها ولما تستطع مضغ مأكلِ
كأنَّ عقود الدُّرِّ والشذر علقت
على فضة من صدرها أو سجنحلِ
تمايَلُ في أثوابها بين خرَّد
كواعب يُضنين الفتى بالتدليُّلِ
يَرُعْنَ إلي صوتي رجوع قلائص
لأعيسَ هدَّار من الأبل أهدل
ليَاليَ كانَ العهدُ غيرَ مبدَّل
وكان لذيذ العيش غير مزيَّلِ
سقى اللهُ ذياك الزمانَ الذي مضى
بأسحم مِرنانٍ من الغيث مسبلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي775