تاريخ الاضافة
السبت، 5 أكتوبر 2019 03:00:09 ص بواسطة عبده فايز الزبيدي
0 89
حِــيَـلُ الـطَّـرِيـقِ
شابتْ خُطاهُ على الطرِيقْ
بـحـثاً عـنِ الـوهمِ الـعَتِيقْ
وتــمـرَّدتْ حــبـاتُ رَمـــلٍ
والمسيرُ بــــلا رَفِيـقْ
وتـثـاءبـتْ كـــلُّ الـجـهاتِ
بـــوجــهــهِ لا تَــسـتـفِـيـقْ
والريحُ تصفعُ خَدَّهُ
بضراوةٍ كالمنجنِيقْ
وعـليهِ مِـنْ لَـفْحِ الـهَوَاجِرِ
بـالـسَّـبـاسـِبِ كــالـحُـروقْ
والــتِّـيْـهُ يــحـدو دربـــهُ
ويــقـودُهُ نـحـوَ الـمـضِيقْ
ويـشيخُ مـاءٌ فـي الـشِّنانِ
يـخافُ مـن عَطَشٍ عَقُوقْ
وتـصـحَّـرتْ شـفـتـاهُ ثُـــمَّ
تـشـاجـرتْ فـيـهِ الـعُـروقْ
والآلُ يـرقصُ فـي الـمدى
نشوانَ يعبثُ بالحُلُوقْ
حِــيَـلُ الـطَّـرِيـقِ ومــكْـرُهُ
إيَّــاكَ مِــنْ حِـيَلِ الـطريق
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبده فايز الزبيديعبده فايز الزبيديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح89
لاتوجد تعليقات