تاريخ الاضافة
الإثنين، 21 أكتوبر 2019 09:16:44 ص بواسطة هيثم الرصاص
0 64
دُرّة الصدفِ
ناميْ على كَتِفِي يا دُرّةَ الصّدَفِ .
إنِّي بِقُربِكِ مِنّي دائِمُ الشّغَفِ
كونِي على جِهَتِيْ اليُسرَى فداخلها
يا ربّةَ الحُسنِ كنزٌ غيرُ مُكتَشَفِ
قلبٌ مِنَ الفجرِ أنقى في مشاعِرِهِ
قَد عاشَ دَهراً عنِ الغيدِ الحِسانِ خَفِيْ
فتّشنَ عنهُ سِنيناً دونَ فائِدَةٍ
وجِئْتِهِ أنتِ مِنْ بوّابَةِ الصُدَفِ
فكُنتِ أجمل ما لاقاهُ فيْ زَمَنٍ
الحُبّ فيهِ وعودٌ ما بَِهِنّ وَفِيْ
وكنتِ مسكنَهُ المأمونَ في وَطَنٍ
الحُرّ فيهِ مُهانٌ والوضيعُ صَفِيْ
فكانَ أول قلبٍ نالَ بُغيَتَهُ
وكانَ آخِر قلبٍ واضِحَ الهَدَفِ
يا مَنْ بِها الحُسنُ ممدوحٌ ومُتِّصِفٌ
إذا مَرَرتِ بشِعرِيْ في الهوى فـ قِفِيْ
تذوّقيْ كُلّ حَرفٍ فيهِ وابتسِمِيْ
ومِنْ زُلالِ شعورِيْ نَحْوَكِ ارتشِفِيْ
عيناكِ تُلهِمُنِيْ في كُلِّ ثانِيَةٍ
ما قَدْ يُخَطّ بآلافٍ مِنَ الصُّحُفِ
إنِّي أُحِبُّك روحاً لا مثيل لها
فيْ ظِلّها عِشتُ لَم أحزَنْ ولَمْ أخَفِ
إنِّي أُحِبُّكِ إسماً عاطِراً بِفَمِيْ
مِنْ نُقطَةِ النونِ حتى همزَةِ الألِفِ
20-8-2019 م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هيثم الرصاصهيثم الرصاصاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح64
لاتوجد تعليقات