تاريخ الاضافة
الإثنين، 21 أكتوبر 2019 09:19:32 ص بواسطة هيثم الرصاص
0 20
أبي
ًالحمدُ للهِ حمداً ضِعفَ ما يَهَبُ
الحمدُ للهِ حمدَاً فوقَ ما يَجِبُ
شفاكَ مِمّا دهَاكَ اليوم يا "أبَتِيْ"
وقرّ أعيُنَ مَنْ أوهَتْهُمُ الكُرَبُ
وعادَ قلبُكَ خفّاقاً بطيبَتِهِ
طُهرَاً يكادُ مِنَ الأملاكِ يقترِبُ
فخراً أقولُ أبي في قلبِهِ وَطَنِي
والناسُ تلهثُ في الدُّنيا وتغتَرِبُ
حسبي بأنّي على عينيكَ صِرتُ فتَىً
لا يسألُ الدّهرَ إن عادَاهُ ما السبَبُ !
وأنّ مَنبعَ روحِي مِنكَ يا سَنَدِي
وأنّ مِثلكَ لي - يا اْبنَ الكِرامِ - أَبُ
مُعلِّمٌ أنتَ بالأفعالِ مَدرَسَةٌ
قبيلَةٌ أَنتَ مالي دوْنَها حَسبُ
إليكَ وَحدَكَ بِاسمِي ينتهي نسبي
(عبدُالجليلِ) وحسبي ذلِكَ النّسَبُ
إن فاخَرَ النّاسُ بالآباءِ قُلتُ لَهُمْ :
هذا أبي .... جفّتِ الأقلامُ يا عَرَبُ
هذا الكرِيمُ وما في جودِهِ أَحَدٌ
تَغَارُ مِمّا ترى مِنْ بذلِهِ السُّحُبُ
أسخى من الرِّيحِ لَمْ يُبقِ العطاءُ لهُ
إلاّ الثّنَاءَ فلا مالٌ ولا ذَهَبُ
تحارُ فيهِ حروفي حينَ أكتُبُها
وليس تغني بحورُ الشِّعرِ والأدَبُ
يا والِدِيْ ياملاكَاً ساكِناً بَشَرًا
روحي بشوقي إلى لقياكَ تلتَهِبُ
جزاكَ عنّا إلهِي الخيرَ ما طلعت
شمسٌ وما سُمِعَتْ عن مِثلِكَ الخُطَبُ
20-9-2019 م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هيثم الرصاصهيثم الرصاصاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح20
لاتوجد تعليقات