تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 03:39:21 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 763
عاهَدَتْ زَوْجَهَا وَقَدْ قَالَ إنِّي
عاهَدَتْ زَوْجَهَا وَقَدْ قَالَ إنِّي
سَوْفَ أَغْدُو لحاجَتِي وَلِدَيْنِي
فَدَعَتْ كالحِصَانِ أبْيَضَ جِلْداً
وَافِرَ... مُرْسَلَ الخُصْيَتَيْنِ
قالَ:مَا أجْرُ ذَا؟-هُدِيتِ-فَقَالَتْ:
سَوْفَ أعْطِيكَ أجْرَهُ مَرَّتَيْنِ
فَآبْدَإ الآن بالسِّــفَاحِ فَلَمَّا
سَافَحَتْهُ أرْضَـتْهُ بالأُخْرَبَيْنِ
تَلَّها لِلْجَبِينِ ثُمَّ امْتَطَاهَا
عَالِمَ ... أفْحَجَ الحَالِبَيْنِ
بَيْنَمَا ذَاكَ مِنْهُمَا وَهْيَ تَحْوِي
ظَهْرَهُ بِالبَنَانِ وَالمِعْصَمَيْنِ
جَاءهَا زَوْجُهَا وَقَدْ شَامَ فيهَا
ذَا انْتِصَابٍ مُوَثَّقَ الأخْدَعَيْنِ
فَتَأسَّى وقال: وَيْلٌ طَوِيلٌ
لِحُنَيْنٍ مِنْ عَارِ أمِّ حُنَيْنِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأقيشر الأسديغير مصنف☆ شعراء مخضرمون763