تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 14 ديسمبر 2019 07:18:43 ص بواسطة سميرة الزغدوديالسبت، 14 ديسمبر 2019 10:46:29 ص
0 88
مريمي
في عيد مولدك القصائدُ تحتفي
والنورُ من قبس الهوى لا يختفي
حسناء قدٍّ والمحيّا آية
تُتْلى كما تُتلى حروف المصحفِ
الله بالفرقان زَانَكِ ذِكْرُهُ
آيات مريم سورة كالزخرفِ
الورد بينَ يديك فاضَ تأرجاً
من عطر أنفاسٍ لمسكٍ يصطفي
والبدرُ في ولهٍ يزيدُ توهجاً
من سحرِ خدّكِ نوره لا ينطفي
كم هامتِ الاطيارُ في تغريدةٍ
لتهزَّ أجنحةً لشدوٍ مرهفٍ
غابُ العيون تشعُّ منها نظرةٌ
في وصفِها يختال عذبُ الأحرفِ
في سدرة الوجدان سحرُ براءةٍ
في ظلِّها أحيا نعيمَ المترفِ‎
بعبيرك الفواح كأسي مترع
من خدك الجوري طاب ترشفي
لكِ في شغاف القلب قصْرٌ خالدٌ
في النبض دوحُك يستديم فأورفي
رَخَمُ المحبّةِ يارفيقةَ دهشتي
هزّ الكيان وظلّ خيرَ مرفرف
تتناسلُ الأشواقُ من تهيامنا
هزي إليك بجذعِ روحي واهتفي
فلتلْبَسيني يادساترَ قصّتي
وضعي جناح أمومتي لترفرفي
كقصيدة تتبخترين على رما
ل الابجدية بالقوام الاهيف
يا قطعةً من مرمرٍ منحوتةً
هذي المرايا تزدهي في المتحفِ
شمس يغار الكون من عليائها
تالله نورك في المقام الاشرف
تغريدة الكروان تطرب مسمعي
فأصوغ حرفي من جنان الموقف
أمواج شَعركِ تسبح الاشعار في
أغوارها وتهيم دون توقّف
فعلى ضفاف الابجدية تزدهي
درري لمريم خيرُ مدحٍ منصف
تمشين والايقاع يعزف لحنه
فيميل خصرك من جمال المعزَف
يا غصنَ بَانِ مَاسَ قَدُّكِ رقّةً
منه المتيم في اشتياقٍ متلفٍ
ناجيت ربي أن تظلي نغمتي
وكَمَانَ أعماقي لعزفٍ ألطف

22/11/2019
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
سميرة الزغدوديسميرة الزغدوديتونس☆ دواوين الأعضاء .. فصيح88
لاتوجد تعليقات