تاريخ الاضافة
الخميس، 19 ديسمبر 2019 11:47:39 ص بواسطة صباح الحكيم
4 833
كأن الحب ديدنهُ الفراق
لماذا الحبّ أوَلُهُ اشتياقٌ
كسيرٌ في نهايته ِ اختناقُ
كمثلِ الموت ليس لهُ دواءٌ
وبعض الشوق ِ ليس لهُ عناقُ
فكم من عاشق ٍ قد مات شوقا ً
بهِ من طولِ لوعتهِ احتراقُ
ألا يا ليلُ لا تعذل هواهم
بما لاقت جوارحهم ولاقوا
وهذا الليلُ يصهل والحنايا
ظِماءٌ والدُجى فيهم يُساقُ
أما والله ما قابلت صبّا ً
مناهُ ما لها فيهِ انبثاقُ
وإن ناشدتهُ فاضت دماهُ
سياط الوَجدِ أمرٌ لا يطاقُ
كأن الحبّ ديدنه الفراقُ
وما أقسى فراقكَ يا عراقُ
الوافر Mercredi 18 décembre 2019
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صباح الحكيمصباح الحكيمالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح833
لاتوجد تعليقات