تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 9 يناير 2020 04:52:03 ص بواسطة ناهدة الحلبيالخميس، 9 يناير 2020 11:54:11 ص
4 1065
آخر نفسٍ أنت وأوَّله....
أَلوذُ بِصَبْرٍ مِنْ لَهيبِ جَوارِحي
‏فَوَالله لم أُحْبِبْ سِواهُ علانِيَهْ
يُريقُ عَلَى الخدَّينِ لَهْفَةَ عاشقٍ
‏كَخَمْرَةِ ساقٍ فوْقَ جَفْنَةِ خابِيَهْ
‏وملَّكْتُهُ القلبَ المُضرَّجَ بالغِوى
‏وسُقْيا شِفاهٍ فَوْقَ ثغْرِهِ عَارِيَهْ
‏رَضيتُ بِأَثداءِ الشُّجونِ مَناهِلًا
‏وَفي مَضْجَعِ الأَفْراحِ أفْرَحُ باكِيَهْ
‏شَكَتْ أُمْسِياتي مِنْ تَحرُّقِ لَحْظِهِ
‏يُجاوِزُ عُمْرًا في احْتِراقِي وَثانٍيَة
‏فمِنْ سُنْدُسٍ تِلْكَ المُروجُ بخَدِّهِ
‏ومِنْ حُبُكٍ خُضْرٍ سَأَغْزِلُ شاليَهْ
‏لِيُعْتِقَ خَصْرَ البَدْرِ حينَ يضُمُّني
‏وأَنْقُطُ عِطْرًا في مَدارِهِ حافِيَهْ
‏كَشَهْوَةِ حرْفٍ منْ تَمائِمِ شِعْرِهِ
‏وصَبْوَةِ عِطْرٍ فوْقَ هُدْبِهِ غافِيَهْ
عَلَى زَنْدِ إصْباحي تَباعَدَ وَصْلُهُ
‏وكنتُ بِلَيْلاهْ إلَيْهِ مُلاقِيَهْ
‏ويُوْجِفُ ثَغْري بالمَحابِرِ والعَنَا
‏فَذُرْواهُ بَعْضٌ منْ قَصيدٍ وقافِيَهْ!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1065
لاتوجد تعليقات