تاريخ الاضافة
السبت، 11 يناير 2020 12:29:27 ص بواسطة حسن إبراهيم حسن الأفندي
1 453
الحياة إرادة / في رثاء السلطان قابوس
أبكيك أم أرعى بك الأحزانا
وأعيد سرداق الأسى ألوانا
لما رأيت بحيرتي في حزنها
النهضة العظمى تئن حنانا
والبيئة المثلى وفكرا ثاقبا
وخليجنا والطير والإنسانا
يا واهب الأيام خير عطائها
ومسامحا حتى لمن لك خانا
تعفو وتصفح عن أثيم جاهل
والحكم يهدر من دم أحيانا
حاشاك ما لوثت كفك مرة
فسكنت صدر المخلصين أمانا
في كل صدر للمآتم حجة
والدمع فاض بمرّه أسقانا
أبكيك أم أنعي بموتك أمة
كنت الرجاء لها وكنت ضمانا
أبكيك أم أبكي بموتك أمة
علمتها الإنجاز والإحسانا
علمتها الإخلاص ترفع قدرها
ورفعت قدر المقترين مكانا
ما قد علمت أنا بأرضك معسرا
أبدا وما صادفته جوعانا
دانت لك الدنيا فكنت لربنا
تخشى وتشكر نعمة عرفانا
جمعتْ فضائلك المحاسن كلها
والعزم والتخطيط والإيمانا
أبكيك أن تبكي عليك مآذن
ومساجد تكبيرها نادانا
تبكي الشوارع أن غدوت فقيدها
جزعا على ما كان كان وكانا
قد جئتها تلقى خلاء بلقعا
فأبيت إلا الحسن والعمرانا
فتدللت تبدو بثوب باهر
لما أتاها عدلكم ميزانا
أنت الشعاع وضوء فجر باهر
قهر الظلام وأعجب الأقرانا
علمتنا أن الحياة إرادة
جافت خمولا , أبعدت نقصانا
حتى غدوت الرمز أحمل حبكم
وأرى الرواة بسيرة ركبانا
أبكيك حاشا فالدموع قليلة
والحزن مزّق داخلي شريانا
من عزمكم صارت رباطة جأشنا
في قوة هزمت به الطوفانا
نبدو كسيف باتر متوثبا
حتى وإن هجر الأبي سمانا
نعفو ونصفح مثلما كنتم لنا
مثلا كريما عاش في دنيانا
ولأنت أندى من هواطل وطفة
أسعدتَ أحراشا كذا بلدانا
فنمت زروع باسقات بنخلها
والخير فاض تيمنا هتانا
مهما أحاول لا أوفي حقكم
وتظل حيا باقيا أزمانا
وقّى عمانَ اللهُ كل مصيبة
وأقام من ساداتها أعوانا
أبناؤها فخر لنا ومحبة
وهمُ يصونون الحمى وعمانا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن إبراهيم حسن الأفنديحسن ابراهيم حسن الأفنديالسودان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح453
لاتوجد تعليقات