تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 16 يناير 2020 02:34:27 م بواسطة ناهدة الحلبيالخميس، 16 يناير 2020 09:41:04 م
0 120
لو....
لَوْ كُانَ كُلِّيَ تائِهًا
لَوَجدْتُ في التَّحنانِ بَعْضي
إنَّ التَعَفُّفَ في الهوى
لِعوالمِ الأَوْهامِ يفضي
كُنْ باشتِياقِكَ مُنْصِفًا
لتكونَ مَنْ يَرْضى فتُرْضي
كُنْ خَفْقَ قلبٍ آسِرٍ
إن غاضَ شوقًا أمْ بِفَيْضِ
لُقِّيتُ ثَمْرًا، كَيْفَ لا!
والثَّمْرُ مطروحٌ بِرَوْضي
فإذا جَفاكَ تعنُّتًا
أشقاكَ في وِدٍّ وَرَفْضِ
لوْ حارَ قلبي في الهوى
لأتَيْتُ شُعْلاهُ بِوَمْضي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح120
لاتوجد تعليقات