تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 19 يناير 2020 06:20:44 ص بواسطة ناهدة الحلبيالأحد، 19 يناير 2020 12:46:54 م
0 171
كمشةُ أحزانٍ بيدي...
على تُخومِ النّبْضِ قيدَ مُزَمَّلًا
بِقُطوفِ شَهدٍ أضْرَمتْ شَفَتاهُ
لكنّها ابْتَرَدَتْ بسؤلٍ مُوْجِعٍ
ما دينُ سَمْرائِي تَساءَلَ فاهُ!
وأنا التي وقَفَتْ بِوَجْهِ الَهِهِ
ونِضَوْتُ مَعْصِيةً لِكي يَلْقاهُ
إذْ بي كَمَنْ يَسْقي التُّرابَ قَرَنْفُلًا
يَجْتَزُّ ثَمْرًا مالِحًا شَرْواهُ
لَكأَنَّما فقَدَ المَشيبُ وَقارَهُ
فاسْتَلَّ سَيْفًا غِمدُهُ أرْداهُ
ما عُدْتُ كالخَنْساءِ أذرِفُ دَمْعَتي
على عَزيزٍ غابَ بلْ أنْساهُ
إنّي خَذَلْتُ الأَنبِياءَ لِعَيْنِهِ
سُحْقًا لِعَيْنِي لوْ بَكَتْ عَيْناهُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح171
لاتوجد تعليقات