تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 يناير 2020 11:26:28 ص بواسطة محمد بن عبد الله الخليلي
0 190
وفاء و ولاء
يا فؤادي والليل داجٍ وشاتِ
تتلظى والفجر في الشرفات
ودموع السماء تنشد شعراً
شقّ إيقاعه سكون حياتي
مكفهرٌّ وجه السماء ولكن
ما الذي أفزع الملا بغداة
بارق إثر بارق وفؤادي
هزّه الرعد من صدى نبضاتي
وحديث بأن (قابوس) رمــ
ـز الملك والفخر قد قضى بممات
أشعل الأفق بالعيون فطارت
واستطارت قلوبنا داميات
وإذا الخطب جلّ جلّ عليه
خطر الأمر داعياً للثبات
فانجلى الليل حين أشرق صبح
شمسه (هيثم) منير الجهات
وارث العرش كابراً يتعلّى
بعُلاه من كابرٍ وأُباة
من سلاطين كان للعرش منهم
ثقل العدل وانتصار البُناة
إيه (قابوس) قد فقدناك ظلّاً
من هجير الأيام والأزمات
وفقدناك شمس دفءٍ إذا ما
هبّت الريح صرصراً عاتيات
وفقدناك والليالي ظلام
قمراً قد يبدّد الظلمات
وفقدناك راحةً من عطاءٍ
ونماءٍ وبلسمٍ من شِكاة
وفقدناك حكمةً وسلاماً
وأماناً نحيا به في نجاة
وفقدناك بانياً للمعالي
ومُشيداً لراسخ اللبنات
وفقدناك في العويصات رأياً
يتجلّى كالأنجم النيّرات
أوَلم توصنا بـ(هيثم) فالـ
ـتفّت عليه جوامع الكلمات
بايعته القلوب قبل الأيادي
فاشتراها بصادق النظرات
فحبته الولاءَ منها وفاءً
وأحبّته في جليل الصفات
فامضِ يا (هيثم الجلالة) وارسم
عهدك المستنير بالآيات
فلنحن الأقلام إن شئت فاكتب
صفحات من مجدنا ناصعات
ولنحن الجنود صفاً رصيناً
لا نبالي بالموت في الحادثات
فتقدم بنا خُطىً ثابتاتٍ
فلأنت الثبات في كل آتِ
نجعل الله نُصبَنا ليس نبغي
برضاه بدائلاً محدثات
ونصلي على النبيّ الذي أر
سى أساسات دولةٍ راسيات
وسلام مثل الندى حملته
كل حين لطائف النسمات
وعلى آله الكرام وصحبٍ
حفظوا العهد صيّنَ الواجبات
تعزية في فقيدنا العظيم جلالة السلطان قابوس وتهنئة لصاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق ألقيتها في مجلس الدولة . 19 جمادى الاولى 1441 هـ 14 / 1 / 2020 م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن عبد الله بن علي الخليليمحمد بن عبد الله الخليليعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح190
لاتوجد تعليقات