تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 16 فبراير 2020 01:05:08 م بواسطة صباح الحكيمالأحد، 16 فبراير 2020 01:10:40 م
3 135
ولأن عطرك أطيبُ
ولأن عطرك يا أنيسي أطيبُ
فالوردُ من أنفاسكم يتطيبُ
ويمرُ طيفك في خياليَ كالندى
ما أجمل الطيف الذي لا يكتبُ
ونقشت ودكَ في فؤادي إنما
إني وجدتكَ من وريدي أقربُ
فتقول شيئا والفراشة أسهبتْ
فتروح، تبقى باشتياقك تطربُ
هو لون بعض التوق خلف نشيدنا
ينساب عطرا والقوافي تُعذَبُ
إن السعادة بعد عينك غادرت
وعلى دروب الشوق شوقا أسكبُ
تعب لذيذ ما رغبت براحهُ
لأظلّ من وله المحبة أُشربُ
عذراً إذا جاءت حروفي كالضحى
فالشوق تدري حالةٌ لا يحجبُ
وبكيت حزناً لافتقادك لحظة
أوَ كنت مثلي حينما أنا أذهب ُ ؟
ما عدتُ أدرك ما الحقيقة إنما
قلبي على درب النوى يتقلبُ
Vendredi 14 février 2020
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صباح الحكيمصباح الحكيمالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح135
لاتوجد تعليقات