تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 22 فبراير 2020 02:03:23 ص بواسطة ناهدة الحلبيالسبت، 22 فبراير 2020 12:15:34 م
0 115
أناقة العشق...وتصبُّري
أَمْلى عليَّ القلبُ مُرَّ تَذكُّري
مُسْتَسلِمًا لِيَقينهِ وتَحَيُّري
يَنْهَلُّ من كأسٍ تَفيضُ لذاذةً
والخابياتُ تَشي بِنارِ تَخَمُّرِ
بَخُلَ الحَبيبُ وقدْ تَرنَّحَ ثَغْرهُ
ما بينَ قُبْلاتي وحرِّ تصبُّري
أوجُ الجنونِ بأن يَذوبَ بأضلُعي
همسًا رقيقًا فاقَ نَغْمَةَ مِزمَرِ
فَكَسا حَواشي القلبِ دونَ تَرَفُّقٍ
بِطوافِ شاكٍ منْ بَلايا الأدْهُرِ
رِفْقًا بِذي صَبٍّ وقلبٍ مُرجِفٍ
شَيَّعْتُهُ عَشِقًا بِحَبَّةِ سُكَّرِ
ومُماطِلٍ بالوصلِ ضنَّ بطرفِهِ
وبنظرةٍ من جَفْنهِ المُتَكَسِّرِ
قَدْ كنتُ أعْتَنِقُ الصَّلاةَ لأَجلهِ
وتَلاوةً تُتْلى بِبِضْعَةِ أسْطُرِ
يَمَّمْتُ لَيْلاتي بِجُذْوةِ نورِهِ
فالحبُّ أجْمَلُهُ بُعَيْدَ تَسَتُّرِ
يريقُ على مرأى الحنينِ فتونهُ
والنصلُ مُغْتَرٌّ بِطَرْفي الأَحْوَرِ
والجيدُ أذعنَ لاشتِهاءِ حُلِيِّهِ
مُتَلألِئًا بِلَظَى العَقيقِ الأحمَرِ
فالعشقُ فضفاضٌ أنيقٌ بوحهُ
شَفَعَ المُدامُ لهُ وإنْ لمْ يسكَرِ
عاجلتُهُ بالحبِّ فَهْوَ مُبْطِئٌ
أشقَيْتُهُ باليُسرِ بعدَ تعسُّرِ
من يدفعِ الدمعَ المُلاقي طَرْفَهُ
إنْ كانَ منْ أهواهُ حلَّ بِمَحْجَري
لوْ شَفَّني ضَيْمٌ تعثَّرَ من هوًى
وَغَفَرتُ عَثْراتٍ لِمَنْ لمْ يَغْفِرِ
إن كنتُ أبكي ليسَ يُحزِنُني البُكا
فالجُرحُ أنْضَجَهُ صَهيلُ الخَنْجَرِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح115
لاتوجد تعليقات