تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 5 مارس 2020 02:17:42 ص بواسطة هبة الفقيالجمعة، 6 مارس 2020 10:55:35 ص
0 31
شذا القصيد
بيني وبينَ الشِّعرِ جَمُّ حَكايا
مذْ كنتُ أزرعُ في السَّماءِ مُنايا
ما غابَ عني بُرهةً أو فُتُّهُ
إلا ليسكنَ في بحورِ دِمايا
إني رأيتُ الودَّ مِلءَ عيونهِ
واسْتسلمتْ أوصَالُهُ لِنِدايا
قالَ اهنَئي يا بنتَ سِحْري إنَّني
حبًا وهبتُكِ عالَمي ومَدايا
وسَكبتُ في كفَّيكِ غَيثَ بِشارتي
فلتملَئي كلَّ الدُّنا بِشذايا
ووحيدةً بهواهُ صرتُ لأنَّني
ما كانَ في رَحِمِ القصيدِ سِوايا
إنّي احتضنتُ الْحرفَ عندَ وِلادتي
وجعلتُ ضِلعي للقصيدةِ نَايا
وعزفتُ ألحانَ الْبهاءِ بخِدرِها
فتراقصتْ تحتَ انهمارِ نَدايا
طافتْ بروحي فوقَ نجماتِ العُلا
وتفاخرتْ بينَ الْورى بهَوايا
هُوَ حالُ عِشقٍ ما استقامَ لِغيرِنا
والكلُّ خلفَ مَسيرِنا لَضَحايا
قدَّمتُ برًا للحروفِ وطاعةً
فغَدَتْ تُزيِّنُ بالْوفاءِ خُطايا
ما رُمْتُ يومًا غيرَ بهجةِ وصْلِها
وجِنانُ أسْطُرِها لَجُلُّ رَجايا
سأُزَخْرِفُ التّاريخَ فَوقَ جَبينِها
وبكفِّها أَهَبُ الزّمانَ هَدايا
فتزُفُّني للمجدِ مِثلَّ أميرةٍ
ما زُفَّ مِثْلي في الْوجودِ صَبايا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هبة الفقيهبة الفقيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح31
لاتوجد تعليقات