تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 5 مارس 2020 02:26:20 ص بواسطة هبة الفقيالجمعة، 6 مارس 2020 10:56:05 ص
0 187
صرخة وجع
على شَفا الحُلمِ كمْ ضاعتْ نِداءاتي
مذْ شَهْقَةِ اليأسِ كمْ عاندتُ أنّاتـي
عينُ اليراعِ بكتْ منْ حرقتي نَدَمًــا
وراحةُ الشِّعرِ ما اسطاعتْ مواساتي
أنا المشتـتُ فـي كـــلِّ الْبِقاعِ أنــا
والنَّفسُ ترحلُ من كـربٍ لِمأســــاةِ
حُلْمُ السَّـــلامِ غدا جُرحًا بخارِطَتي
والنَّزفُ خضَّبَ بالأحزانِ رايــــاتي
من عُمرِ مَسجِدِنا الأقصـى بمحنتهِ
كمْ مَرَّ عُمـْـرٌ على أعتابِ أمــْــواتِ
يا منْ وهبتمْ لأمسِ المجدِ نخوتَكمْ
ألـن تعودَ غــدًا بعــضُ الخيــالاتِ؟
صُبُّـوا الإباءَ بأرضٍ غِيضَ سؤدُدُها
لــنْ تستقيمَ بلا عـِــزٍ نُخيـــْــلاتي
ظِـلُّ الْكرامـةِ في الْأرجاءِ مُرتَجِفٌ
منْ ذا يُطمئـنـهُ باســمِ البطــولاتِ
نرى العجائبَ في صُندوقِ أُمَّتِنــــا
والظُّلمُ يُبدعُ في رســْـمِ الْحكاياتِ
وكلما اختُتِمــتْ بالعــدلِ قصَّتُنـــا
نعودُ نَرفـُلُ في ثـــوبِ الْبدايـــاتِ
صنعاءُ باتتْ على نيرانِ وحشَتــِها
لا النــّـارُ بـــردٌ ولا نــــورٌ لمنجــاةِ
والصبح ُ هاجرَ أرضَ الشامِ مكتَئِبًا
مــلَّ التَّسكُّعَ في ليْلِ الخطيئـــاتِ
فمنْ سيُشعِلُ في الظَّلماءِ أنجُمَنــا
ويُخرجُ الْبــدرَ منْ جُبِّ السَّماواتِ
ومــنْ سيُرسـِـلُ للماضـي رِسالَتَنــا
كيْ ينْفُضَ الذُّلَّ عنْ أرْضِ الرِّسالاتِ
آهٍ عـــِراقُ وكـــمْ آهٍ بنا انــْدلعـــتْ
منذْ ابتُلِيــتَ وكـــمْ بِتنا بويــْـلاتِ
جُرِحتَ يا فارسَ البُلدانِ يا أسَدًا
ذابتْ على جُرحــِهِ كلُّ العبـــاراتِ
ما عـــادَ للضــادِ يا ربــَّـاهُ مقـــــدرةٌ
كي تكتبَ الصَّبرَ في سِفْرِ الحماقاتِ
أغصانُ عُصفورِنا الليبيِّ قدْ كُسرتْ
فتاهَ بينَ جحيـمِ الأرضِ والــــذَّاتِ
والْحزنُ في مُقلةِ السّودانِ منبَعُــهُ
قلــبٌ تَمزَّقَ منْ هَــوْلِ النِّزاعــــاتِ
والنيلُ يَحضِنُ قلبَ الأمِّ في هَلَـــعٍ
يخشى التبعثرَ في صحـــراءِ زلاتِ
فالْحقُ في مِصْـرَ قد هامتْ قوافِلُهُ
نحو السـَّــرابِ وأضغاثِ الجماعاتِ
إلامَ تأخــــذُنا الآلامُ يـــا وطــــني
ألا يؤرِّقُـــها طــــولُ المسافــــاتِ؟
أنهيتُ زادي من الآمـالِ مـذْ زَمـــَنٍ
وصرتُ أبحثُ عنْ بعضِ اللقيمــاتِ
يا ويح قومي ويا ويح استكانتِهـِـمْ
ألــنْ تُؤجِّجَهـــمْ يـــومًا مُعاناتــــي؟
ألن يُزلزلَ صــوتُ المــوتِ مسْمعَهُمْ
ألن تُعذِبَهـُـــم أصـــــداءُ صَيْحاتـــي
لا خيرَ في جسدٍ إن شـُلَّ ساعِـــدُهُ
لا تألمــــنَّ لـــهُ باقــــي الْجُزيئْـــاتِ
لو بتُّ أشكــو لغيرِ اللهِ مسألَتــــي
فلن تجيبَ سوى بالدَّمــعِ أبياتــــي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هبة الفقيهبة الفقيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح187
لاتوجد تعليقات