تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 21 مارس 2020 05:51:52 ص بواسطة هبة الفقيالسبت، 21 مارس 2020 12:53:35 م
3 377
أنتِ الحياة
نَبَتَ الْقَصيدُ
على يَديَّ وأزْهَرا
والْحرفُ
أضْحى مُذْ ذَكَرْتُكِ كَوْثَرا
يا نِعْمةَ اللهِ التي
في حِضْنِها
عانَقت
كُلَّ الْمُرْسَلاتِ على الثَّرى
يا سِحْرَ هذا الْكَون
يا طَعْمَ الْحياةِ
وسِــــرَّ قَلْبـــي
حينَ باسمكِ نوَّرا
عيناكِ
أضْحتْ سَلْسبيلَ بِشارَتي
ويداكِ
باتتْ للسّــعـــادةِ مَعْبـَـــرا
أمـــَّاهُ
يَجْري نَهْــرُ حُبِّكِ في دَمِي
عَذْبًـــا
كزمزمَ مُنــذُ جاءَ مُطهَّـــرا
غيثُ ابتسامِك
لو يَفيض
تُحالُ هذي الأرضُ روضًا
والصَّحـــاري أنْهُـــرا
حَوْلَ النُّجوم
يطوفُ حُسْنُكِ مُفْردا
حتى غَدوْتِ
لكلِّ حُـــسْــنٍ مِنبَـــرا
تَتَبخْترُ الْكَلمـــات
بينَ أنامـــلي
مُنذُ ابتدأتُ
بوصفِ فتْــنةِ ما أرى
لولاكِ
ما عَــرِفَ الْفُــؤادُ حَـــلاوةً
أوْ ذاقَ
من كـــفِّ الْمباهِجِ سُكَّرا
أمَّـــاهُ
يا بابَ النَّعـــيمِ لمُهْجتــي
يا بُلْبلًا
لسَـــماءِ أحْلامي سَــرى
أنتِ السَّبيل إلى الْحياةِ
إذا الزَّمانُ
توقَّفَـــتْ أنْـفــاسُـــُه
وتَحَجَّرا
أو أنَّ هذا الْكونَ
غاصَتْ في الضَّنى أقــدامــُهُ
فتعــثـرتْ وَتَعَثَّرا
دِفْءُ الْمَـعــاني
في رِحابِكِ تحْتمي
فـيهِ الْحُـروف
إذا الربـيــعُ تأخَّـــرا
مُنذُ اصْطفاكِ اللهُ
لي أُمَّـا
وقلبي
باكتــمــالِ الْمُعجــزاتِ اسْتبْشـَـرا
أطْلقت
جيلًا مِنْ بهاءِ الْمُفـــرداتِ
أمامَ وصْــفِ هـــواكِ
لنْ يتَكـــرَّرا
وبرغْمِ صِدقِ الشِّعرِ
دَوْمًا
في فمي
لكنَّني صِدقًا
أُحِبُّكِ أَكْثَرا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هبة الفقيهبة الفقيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح377
لاتوجد تعليقات