تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 26 مارس 2020 02:09:21 ص بواسطة عبده فايز الزبيديالخميس، 26 مارس 2020 05:07:20 ص
0 30
السَّمَهَّى
(وجـود) راح يـزرع فـيك( جـودا)
و(جـــود )قـمـت تـبـذله( وجــودا)
أعـيـذك يــا بــلاد الـنور دومـا
بـمن خلق المحسد و الحسودا
بـمن رفع السماء على السَّمَهَّى
بــلا جــدر و لا لـمست عـمودا
بـمن أرسـى الجبال ومد أرضا
وألـبـسـها الـبـلابـل و الــورودا
بـخالق كـل غـيب نـسل غـيب
ومن خلق المشاهد و الشهودا
كـأنـك يــا بــلادي مـثل شـيخ
وكــل الـناس ابـصرهم مـريدا
بـلاد الـوحي أحـمد فـيها نـور
و يـكفي بـعد ذكـره لـن أزيـدا
.........
.........
جـزى الله الـحكومة كـل خـير
فــمـا تــألـو لـراحـتـنا جــهـودا
تــدلـلـنـا حـكـومـتـنـا بـــحــب
كــمـثـل الأمِّ دلــلــتِ الـولـيـدا
وتـحـلـم حـلـم مـقـتدر كـريـم
عـلـى غِرٍّ و تـهديه النجودا
رجــاء أن يـعـود إلــى صـواب
ويـصـبح بـعـد غـيـته رشـيـدا
......
......
ولا مـرحـى ولا أهــلا وسـهـلا
ولا حـــيــا نــكـررهـا عــديــدا
لـمـن ذم الـحـكومة ثـم عـادى
رجـال الطب أو عادى الجنودا
سـواء كـان هـدا الذام شخصا
قـريـبـا كـــان مــنـا أو بـعـيـدا
كــلاب الـنـار مــا خـير يـرجى
لـديـهم كــان وعـدهـم وعـيدا
سـلاحهم التعنظي و التخنذي
وبين شدوقهم حملوا الحديدا
إذا نـطـقوا سـتـحسبهم كـلابـا
وإن سـكتوا ستحسبهم قرودا
فـلـيت لـهم بـلا رجـعى غـيابا
وكـــان مـفـارق الأرذال عـيـدا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبده فايز الزبيديعبده فايز الزبيديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح30