تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 31 مارس 2020 03:49:10 ص بواسطة ناهدة الحلبيالثلاثاء، 31 مارس 2020 02:08:14 م
0 62
فيروزيات الهوى
أحبُّكَ جدًّا....
تقولين أن الهوى سُكَّرِيٌ ومالحْ
وأنّي رضيعٌ وفي العشقِ خَلفكِ...
أقفو المَطارحْ
وأنّكِ شهدٌ
شريدٌ يضاهي شهيَّاتَ ثغرٍٍ على الخدِّ نازِحْ!
أهذا عقابي... وهل في الهوى خاسِرَيْنِ ورابحْ؟
ضحكتُ...
فمن شقَّ في الروحِ حلوَ مساءٍ
مضى يرتقُ الجرحَ في كلِّ غادٍ ورائحْ!
وهذا الفؤادُ تناسى بأني
المصابُ
وأنِّيِ طُويتُ بليلاتِ عشقٍ
بليلِ الجَوارحْ
أحبُّكَ جدًا ....شفيفًا... شقيًّا.... بِمِسْكِيَ فائحْ
أحبّكَ حدَّ اختناقِ الأماني ونصرةٍ فاتحْ
تُمالِئُ قلبي فيبسمُ نبضٌ كبوحِ يراعٍ شهيِّ الملامح
تُعابُ علينا شفاهٌ تُنازِلُ خدًّا،
تشاكِسُ حَفنةَ حُبٍّ عَتيٍّ وجامحْ
أحبُّكَ جدًا ..تقيًّا...نقيًّا وإن كنتُ أشكو معاناةَ عشقٍ شَجِيٍّ وفاضحْ
إِذا فُتَّ قلبي بهجرِ حبيبٍ
تداعى بريقٌ
عَمِيُّ الأماسي وبالعطرِ سابحْ
فهل يا الحبيبُ إذا من ضلوعي شُطِرْتَ
بأن لا أسامحْ!
فأنتَ يقيني.... تبلُّجُ فجرٍ وأنتَ حنيني بصوتيَ صادحْ....
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح62
لاتوجد تعليقات