تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 مارس 2007 06:50:46 م بواسطة المشرف العام
2 1594
أرقتُ لسجع البكا والحمام
أرقتُ لسجع البكا والحمام
وحرمت طيبَ الكرى في المنامْ
ولي مقلة دمعها هامل
على الخد منسجم كالرَّهامْ
فجاوبني عاذلي ثم قال
ماذا البُكا كيف يا ذا الغلامْ
قلتُ سقيم وفي فؤادي
همٌّ وفي القلب نار الضّرامْ
كيف أبيت وفي القلب هَمٌّ
وكرب تركني أُباكي الحمامْ
رمتني فتاةٌ بألحاظِها
كأطراف سمر القنا والسهامْ
بفرعٍ لها عامرٍ راجحٍ
طويل صقيل كجنح الظَّلامْ
ومن تحته مشرقٌ مسفرٌ
جبين لها كهلال النمامْ
وعين لها مثل عين المها
إذا جفلت من رقادِ المنامْ
وأنف لها شامخ باذخ
طويل رهيف كحدّ الحسامْ
وثغر يفوح كنافوجةٍ
وريق لها الوردَ يبرى الجذامْ
وأضراسها لؤلؤ ضوؤهُ
كبرقٍ أصنا في ليالي الظلامْ
ونهد لها قاعد جامد
على رأسه مثل حبّ الختامْ
بليت به ثم ذقت الهَوَى
وليس على العاشقين اهتضامْ
زمان الشباب وريعانه
بلهو وشرب كؤس المدامْ
شربنا الحميا بكل عيشنا
بها قرقفيا كجنح الظلامْ
بأولاد نبهان تاج الملوكِ
تأرثَّتهم من جدودٍ قدامْ
أنا ابن الملوك ومعطي اللكوك
وباري الشكوك ووافي الذمامْ
أنا ابن الملوك سليل الملوك
وباقي الملوك ضِعاف خدامْ
أنا إبنُ نبهانَ ماءِ السماءِ
سلالة هود عليه السلامْ
وأختمُ شعري بذكرِ الرسولِ
نبي البريَّةِ نورِ الظلامْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1594