تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 مارس 2007 07:31:04 م بواسطة المشرف العام
0 1257
لي في الفصاحة حكمةٌ وبيانُ
لي في الفصاحة حكمةٌ وبيانُ
وبلاغة لم يحوِها لقمانُ
ما الغرُّ مثلُ معاجم أيامهُ
ومحبَّك عرفت بهِ الأزمانُ
مارستُ أحداث الزمان ومارست
مني محكاً لم يبِدِه قرانُ
كم قد عرفتُ الأمر قبل وقوعه
فكذاك جاءَ وهكذا الأذهانُ
مازلت أزجرُ طَرف كل مغَّيبٍ
حتى يلوحَ بوفقهِ العنوانُ
وأرى على صفحات وجه مخاطبي
ما قدْ تضمنَّه لي الكتمانُ
والألمعيُّ جرى بمقلةِ قلبهِ
مالستقبلتهُ بخطبه الأحيانُ
وإذا دياجي الخطْب أسدل ثوُبها
أطلعت فجراً منه ليس يرانُ
جرّبت من ريب الزمان وصرفهِ
ما لم يجرب مثله سلطانُ
قلبت ناصبة الخطوب وخضت في
بحر التجارب والهجان هجانُ
وعَمَرت صدعةَ كل شر مضمرٍ
حتى أضاء بأفقهِ التّبيانُ
شيَم خُصصتُ بهنّ مُذ أنا يافع
من قادرٍ لم يخلُ منهُ مكانُ
فإذا قرضت فما زهير وطرفة
وإذا نطقت فما الفتى سحبانُ
ولقد جرَين على لساني وُثَّباً
جري الأتيّ رمت به الأقرانُ
والعقلُ رأس الفضل غيرُ مشارك
وبه لعمرك يُعرف الرحمانُ
لا تحسُدنَّ أخا البلادة عظمةً
فالعقلُ يغني عنكَ لا الجثمانُ
والعقلُ بَعل للحياةِ ومنهما
نُتجَ الجمال ووُلد الإيمانُ
ولطالما منعَ الكريمَ حياؤهُ
عَّما يرومُ بفعله الإنسانُ
فاحفظ حياءك لا تبّددْ ماءَهُ
إنَّ المريقَ لمائه خَسرانُ
ذلَّ امرءُ غبط الذليل بنعمةٍ
أخواه فيها ذلة وهوانُ
لا تغبطنَّ سوى شجاعٍ باسل
خضعتْ لشدَّةِ بأسه الشجعانُ
أو مُنعِمٍ بارى الرياحَ مواهباً
ولديه ذُمَّ العارض الهَّتانُ
لا حمْدَ إلا لامرئ متطولٍ
بذلَ اللُّها والعرضُ منه مصانُ
وإذا الكريمُ كبت به أيامه
رفضته رفضَ الاجرب الإِخوانُ
والناس اعوان القويّ لذاته
وهمُ عليه إذا هوى اعوانُ
والمرتدي بالَّلومِ لم يرجح له
في الحمد لو ملك الورى ميزانُ
لا تشمتنَّ رديَّ قومٍ غالهم
صرف الردى وكما تدينُ تدانُ
لا يخدعنك للعذول خضوعُه
فخضوعه لمكيدةٍ برهانُ
لو أظفرته يد المقادر لمحةً
بكَ لو يردَّ مراسه الإحسانُ
واعذُر إذا اعتذر الصديقُ لزلةٍ
فقبول عذرِ أخي الوَفا إيمانُ
واخفِضْ جناحكَ للرَّعية لاطفاً
بهمْ يعنكَ بلطفه الدَّيانُ
وارمِ الطغاةَ بدردبيسٍ صَّمةٍ
لم يلقَ منها عن أولاك عيانُ
ما قادرٌ من لم يعنه جنانه
ما ناكص من لم يجبه جبانُ
واغزُ العدوَّ فما غُزي في دارهم
قومٌ فقامَ لعزِّهم أركانُ
وإذا الفتى لم يغزُ يوماً خصمه
يُغزى ويهدم حوضُه ويهانُ
لم تحوِ حقَّكَ بالمزاحِ فإنما
بالجَدِّ يحوي حقه الطعَّانُ
وإذا تدانى الجحفلان فلا تكن
دَهشاً يرتعُك للسَّعير دخانُ
وإذا ضربت فعضَّ عضَّةَ كادمٍ
ليفي عليك السيف وهو جبانُ
وإذا طعنتَ فألقِ نفسكَ عندها
حتى يثورَ بطعنها الخُرصانُ
وإذا تقاربتِ الكماة فلا تخمْ
قدَماً فيقدم مثله الأقرانُ
إن الذي يلقاك مثلك فارساً
أو راحلاً ومعَ السَّنان سنانُ
قَلْقِلْ حسامك قبل أن تستلَّهُ
في الغمد كي يتنبَّهَ الوسنانُ
واغضضْ بطرفك بعدما ترمي به
أقصى الكتيبةَ فالكميُّ معان
واضْربْ إذا أمكنت هَبراً راسيا
فالهَبر لا تثبت له الأبدان
واطعن إذا ما شئت شَزراً نافذاً
فالشَّزر أنجح إِذ يعدُّ طعانُ
واكفُف جيوشك ثم إن يتنازعوا
أمْراً فيذهب أمرهم ويهانوا
وإذا أماتوا في الوغى أصواتهم
لم يفشلوا وبذا أتى القرآنُ
واعلم بأنَّ النصر يبعثه الذي
سجدت له في لجّها الحيتانُ
يا خائضَ الغمَرات اعمل بالذي
قد قلته تخضعْ لك الفرسانُ
وأنا ابن نبهان بن كيكرب بن َمن
راش الأنامَ ومن له الإِحسانُ
أغشى الوقيعة وهي بكر عابس
واعلُّ والحرب الزَّبون عَوانُ
ومدجَّج شهمِ الجنان تركتُه
ملقىً تنازع شلوه العِقبانُ
وفوارس ثُبتِ القلوب هزمتها
فكأنها بفرارِها الظلمانُ
ومواهبٍ تجْلي الهُمومَ وهبَتهُا
إذْ لا يُقال سِوايَ جادَ فُلانُ
من مَعْشَر سُدلِ الاكفّ تنالهم
خِططَ الفَخار أبوهم قَحْطانُ
نَهَب الجِيادَ على الثَّناءِ لِعِلمِنا
أنَّ الثَّناءَ لخيلنا اثمانُ
مَنْ ذالهَ العزُّ المُؤثَّل غَيرنا
أمْ مَنْ لَه الأتخات والتيجان
فَلنَا المَمالك والمراتِب والعُلى
والفَضل قدْ عَلمتْ بنا عدنان
كرماً ارثنا للفخارِ مظفَّرٌ
وبنى لنا درج العلى نبهانُ
واخصنا ذو التاج حمير تاجَه
دون الملوك ونجلُه كهلانُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1257