تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 27 مارس 2007 07:43:55 م بواسطة المشرف العامالسبت، 20 أكتوبر 2018 06:48:52 م
0 1519
أما لَمحتَ البارِق العُلويَّا
أما لَمحتَ البارِق العُلويَّا
نآى يَمانياً فشمأليَّا
حتى إذا آضَ حياً سويَّا
سقى التلاعَ المعطِشات رِيَّا
وأخصبَ الأجراز والفليا
ثمَّ استَمرَّ رعدُهُ وبرقُهُ
فانهلَّ وشْكاً وبلهُ وودقه
والتجَّ سيلاً غربُه وشرقهُ
ثم استنارَ باِسماً مَبعقهُ
ردَّ البصيرَ أكْمَهاً عميَّا
ثم اسبكرَّ هاطِلاً فجادا
وطبَّقَ الأصلادَ والوهادا
وامْتاح في خطرتهِ انقيادا
وألبَسَ الروْضَ له أبْرادا
وحاك زهْراً بالرُّبى موشيا
يخفُقُ بينَ أبيضٍ وأحَمرِ
وأزرقٍ متَّسقٍ وأصفَرِ
ويانعٍ في أسودٍ من أخضر
يَروقُ عينَ الناظرِ المغرّرِ
مُستأنَفاً في حسنهٍ بهيا
ثم انثنى مصوِّحاً قد هاجا
مُنزِعجاً عن حالِه انزعاجا
ونشَّ ما كانَ به مجّاجا
وعزَّ عن قطّافِه ما راجا
وقد يكونُ يِانعاً جَنيا
فهكذا ُكلُّ نعيمٍ زائلِ
وهكذا كلُّ سرورٍ حائلِ
واعْتَبرِ الباقينَ بالأوائل
إنْ كنتَ في الأمة عين العاقلِ
فاتَّبع الدينَ المحمديا
ولا تَزغْ عن مَنْهجِ الرَّسولِ
محمدِ المخصوصِ بالتفضيلِ
ولا تُطعْ أمِنية التضليلِ
فلم تفز في الخلد بالمقيلِ
حتى توالي المصطفى النبيا
يا غاِفلاً عما بهِ يرادٌ
إذا حوى كلَّ الورى المَعادُ
أينَ ثمودٌ ذهبت وعادُ
إيهٍ وأينَ ربُّها شدَّادُ
لم يُبقِ منهم دهرُهم بقيا
أينَ ذوو الأجنادِ والجحافلِ
أين أولو الدَّولاتِ والمعاقلِ
والعَدَد الأكثر والصواهل
وأين من يخطب في المحافلِ
إن كنت عن أهل الجدال عَيَّا
أين ذوو التُّخوت والتيجانِ
وأين أهلُ العزّ من قحطانِ
وأين أملاكُ بني غسّانِ
ألْوَت بهم نوائبُ الزَّمانِ
فأسْلكَتْهم مَسْلكاً وبيَّا
ذو يَزَنٍ أين وذو رُعَينِ
ومُضْرطُ الصخر وذو اليومينِ
وذو نَواسٍ هاطلُ اليدينِ
طالَبَهم صرف الرَّدى بديَنِ
فلم تر في دورهم نجيا
أبرهَةٌ أين وذو المنار
وأين من يدعى بذي الإذعارِ
والتُّبعُ الأسعدُ ذو الفخارِ
والأقرنُ المشهورُ في الآثارِ
طواهم ريْب الزمان طيا
أين امرُؤ القيسِ وأين المنذرُ
وأين كهلان وأين حمْيرُ
وأين جدي ذو العُلا مظفرُ
وأين نبهان الهمام الأفخرُ
أصبحَ منهم ملكهُمْ خليا
أين مرادٌ ذهبتْ وجرهُم
وأين أقيال جذامَ الأنجمْ
ويعربٌ قرْم الملوكِ الأعظم
ألوى بهم أمر الإله المُبَرمُ
وكان حتماً أمره مقضيَّا
أين ذوو الأراءِ والراياتِ
وأين أهل الفضل والهِباتِ
وضاربو الرقابِ والهاماتِ
صاحَ عليهمْ هادمَ اللذاتِ
فاختلس السعيدَ والشقيا
صب عليهم صرفَه الزمانُ
فانقرضوا كأنهم ما كانوا
والدهر خِبٌّ بالورى خوَّان
فكلما قضى به الديان
لم تلق عنه مهرَباً قصيا
يا رِاقداً عن أهبة المَعادِ
كيفَ ترى السيْرَ بغير زادِ
ما الراي في مظلمة العبادِ
والموقف المحفوف بالأشهاد
وقد عصيتَ الصمد القوَّيا
يا خاطِئاً ما قَدَّم المَتابا
هيَئْ ليوم النفخة الجوابا
إذا يقول كافرٌ قد خابا
يا ليَتني كنتُ إذاً ترابا
وكنت نَسياً قبلها منسيا
ماذا تجيبُ عن سؤال الخالقِ
إذا بدت فضائحُ الخلائقِِ
واحتوت النارُ على المشاققِ
والكافر الكائدِ والمُنافقِ
فصرت كالأولى بها صِليَّا
إن قالَ يا عبدي عصيت أمري
وما انزَجرْت طائعاً لزجري
ولا اتَّقيت سطوتي وقهري
لو كنت آمنت بيوم الحشرِ
لم تجْنِ هذا المنكر الفريا
هلاَّ سَمِعتَ قبلها وعيدي
هلا قرأت واعياً تهديدي
وما توعَّدت به عبيدي
من العقابِ البائسِ الشديدِ
حتى ركبت المفظع الشنيَّا
هلا اعتبرتَ سالفاً بمن مضى
ومن تَقضَّاه الحمامُ فانقضى
أدلى عليهم دلوَهُ صرف القضا
فبدَّلو ضيقَ اللحودِ بالفضا
قسراً وضاهي المعدمُ الغنَّيا
واشتَبهَ السوقةُ بالملوكِ
والمترف الموسعُ بالصعلوكِ
والمالكُ القاهرُ بالملوكِ
وانفرجتْ غياهبُ الشكوكِ
وأظهر الموت لك المخفيَّا
لم لا ذكرتَ الموقف العظيما
لم لا رهبتَ هوله الجسيما
وكيف يقوى جسمك الجحيما
وقد ألفتَ قلبها النعيما
وكنت جبَّاراً بها عصيَّا
أينَ المَفُّر من سؤآلِ الموقف
أين المناص من قصاصِ المنصفِ
أين المحيص يوم لا من مزحف
ولا حميمٍ شافع مستوقفِ
عقاب يوم لم يزل دهيّا
لهفي على ما فات من شبابي
في الغيّ واللذَّة والتصابي
ويْلاهُ مِمَّا خُطْ في كتابي
إن لم أتب في ساعة المتابِ
ولم أكن مع خالقي مرضيا
أين مفازاتي وما اعتِذاري
إذا وقفت بين أيدي الباري
وهتُكِّت بين الورى أستاري
ودهدهوني صاغرا في النارِ
أهوِى بأقصى قعرها هويا
هيهات يا مجرمُ أن تفوزَا
يومَ يقومُ الخلق أو يجوزَا
وأن تنالَ عن لظى تبريزا
وقد عصيت ربَّك العزيزا
ولم تزل لأمره أبيّا
كيف ترجّي الفوز في المعاد
وأنت لله من الأعادي
أم كيف ترجو رتبةَ العباد
وأنتَ منعاجٌ عنِ الرشادِ
متَّبعاً شيطانك الغويا
يا ربّ بالبيت العتيق الأعظمِ
والمروتين والصَّفا وزمزمِ
وبالنبيّ الهاشمي المكَّرمِ
كن لابن نبهان اَلمليك المجرمِ
براً رؤوفاً راحماً حفيَّا
وامحُ الذي أحدثه وأجرما
واغفر لما أخّره وقدما
وكن بما يرجوه منك منعما
فإنَّه مؤملٌ أن يُرحما
إن كنت عن عذابه غنيَّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1519