تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 28 مارس 2007 09:21:28 ص بواسطة سيف الدين العثمانالخميس، 25 أغسطس 2011 09:17:07 م
0 787
أبتْ آياتُ حبّى أنْ تبينا
أبتْ آياتُ حبّى أنْ تبينا
لنا خبرًا فأبكينَ الحزينا
وكيفَ سؤالنا عرصاتِ ربعٍ
تُرِكْنَ بِقَفْرَة ٍ حَتَّى بَلِينا
وأحجارًا منَ الصّوّانِ سفعًا
بهنَّ بقيّة ٌ ممّا صلينا
عَرَفْنَاهَا مَنَازِلَ آلِ حُبَّى
فَلَمْ نَمْلِكْ مِنَ الطَّرَبِ الْعُيُونا
تراوحها رواعدُ كلِّ هيجٍ
وأرواحٌ أطلنَ بها حنينا
بدارة ِ مكمنٍ ساقتْ إليها
رياحُ الصّيفِ أرآمًا وعينا
حَفَرْنَ عُرُوقَهَا حَتَّى أجَنَّتْ
مقاتلها وأضحينَ القرونا
كناسُ تنوفة ٍ ظلّتْ إليهِ
هجانُ الوحشِ حارنة ً حرونا
يَقِلْنَ بِعَاسِمَيْنِ وَذَاتِ رُمْحٍ
إذَا حَانَ الْمَقِيلُ وَيَرْتَعِينا
كأنَّ بكلِّ رابية ٍ وهجلٍ
منَ الكتّانِ أبلاقًا بنينا
وَنَارِ وَدِيقَة ِ فِي يَوْمِ هَيْجٍ
مِنَ الشِّعْرَى نَصَبْتُ لَهَا الْجَبِينَا
إذا معزاءُ هاجرة ٍ أرنّتْ
جَنادِبُهَا وَكَان الْعِيسُ جُونا
وعارية ِ المحاسرِ أمِّ وحشٍ
تَرَى قِطَعَ السَّمَامِ بِهَا عِزِينا
نصبتُ بها روائيَ فوقَ شعثٍ
بموماة ٍ يظنّونَ الظّنونا
إلى أقتادِ راحلتي فظلّتْ
تُنَازِعُهُ الأعَاصِيرُ الْوَضِينا
ونحنُ لدى دفوفِ مغوّراتٍ
نقيسُ على الحصى نطفًا بقينا
قليلاً ثمَّ طرنا فوقَ خوصٍ
يلاعبنَ الأزمّة َ والبرينا
مُضَبَّرَة ٍ مَرَافِقُهُنَّ فُتْلٌ
نَوَاعِبَ بِالرُّؤُوسِ إذَا حُدِينا
إذا الحاجاتُ كنَّ وراءَ خمسٍ
مِنَ الْمَوْمَاة ِ كُنَّ بِهَا سَفِينا
وَمَاءٍ تُصْبِحُ الفَضَلاَتُ مِنْهُ
كخمرِ براقَ قدْ فرطَ الأجونا
وردتْ مديّهُ فطردتُ عنهُ
سَوَاكِنَ قَدْ تَمَكَّنَّ الْحُضُونا
بصفنة ِ راكبٍ وموصّلاتٍ
جَمَعْتُ الرَّثَّ مِنْهَا والْمَتِينا
وَمَصْنَعَة ٍ هُنَيْدَ أَعَنْتُ فِيهَا
على لذّاتها الثّملَ المنينا
وَنَازَعَنِي بِهَا نَدْمَانُ صِدْقٍ
شِوَاءَ الطَّيْر والْعِنَبَ الْحَقِينا
وطنبورٍ أجشَّ وريحِ ضغثٍ
مِنَ الرَّيْحَانِ يَتَّبِعُ الشُّؤُونا
وَعَيْشٍ صَالِحٍ قَدْ عِشْتُ فِيهِ
لَوَ أَنَّ عِمَادَ ظُلَّتِهِ يَقِينا
وأظعانٍ طلبتُ بذاتِ لوثٍ
يَزِيدُ رَسِيمُهَا سَرَعاً وَلِينا
منَ العيديِّ تحملني ورحلي
وتحملها ملاطسُ ما يقينا
إذَا خَفَقَتْ مَشَافِرُهَا وَظَلَّتْ
بسيرتها مصانعة ً ذقونا
عقيلة ُ أينقَ أغدو عليها
إذَا حَاجاتُ قَوْمٍ يَعْتَرِينا
ألاَ يا لَيْتَ رَاحِلَتِي بِخَبْتٍ
ميمّمة ً أميرَ المؤمنينا
وإنْ دميتْ مناسمها وألقتْ
بموماة ٍ على عجلٍ جنينا
تَشُقُّ الْطَّيْرُ ثَوْبَ الْمَاءِ عَنْهُ
بعيدَ حياتهِ إلاّ الوتينا
وَهِزَّة ِ نِسْوَة ٍ مِنْ حَيٍّ صِدْقٍ
يُزَجِّجْنَ الْحَوَاجِبَ والْعُيُونا
طَلَبْتُ وَقَدْ تَوَاهَقَتِ الْمَطَايا
بيعملة ٍ تبذُّ السّابقينا
وحثَّ الحاديانِ بأمِّ لهوٍ
ظَعَائِنَ في الْخَلِيطِ الرَّافِعِينا
أَنَخْنَ جِمَالَهُنَّ بِذاتِ غِسْلٍ
سَرَاة َ الْيَوْمِ يَمْهَدْنَ الْكُدُونا
بِرَوْضٍ عازِبٍ سَرَّحْنَ فِيهِ
سوامًا وانتظرنَ بهِ الظّعونا
وما مالَ النّهارُ وهنَّ فيها
يخدّرنَ الدّمقسَ ويحتوينا
فَرُحْنَ عَشِيَّة ً كَبَنَاتِ مَخْرٍ
عَلَى الْغُبُطَاتِ يَمْلأَنَ الْعُيُونا
دعونَ قلوبنا بأثيفياتٍ
فَألْحَقْنَا قَلاَئِصَ يَغْتَلِينا
بِغَيْطَلَة ٍ إذَا الْتَفَّتْ عَلَيْنَا
نَشَدْنَاهَا الْمَوَاعِدَ والدُّيُونا
عطفنَ لها السّوالفَ منْ بعيدٍ
فَقُلْتُ عُيُونَ آرَامٍ كُسِينا
أولائكَ نسوة ٌ في إرثِ مجدٍ
كرائمُ يصطفينَ ويصطفينا
مُدِلاَّتٌ يَسِرْنَ بِكُلِّ ثَغْرٍ
إذَا أُرِّقْنَ مِنْ فَزَعٍ حُمِينا
لَهُنَّ فَوَارِسٌ لَيْسُوا بِمِيلٍ
ولا كشفٍ إذا قلنَ : امنعونا
ظَعَائِنُ مِنْ كِرَامِ بَنِي نُمَيْرٍ
خَلَطْنَ بِمِيسَمٍ حَسَباً وَدِينا
تَفَرَّعْنَ النُّصُورَ وَحَيَّ مَعْنٍ
وسادة َ عامرٍ حتّى رضينا
وَسَبْقٍ تَعْظُمُ الأَخْطَارُ فِيهِ
وَيَحْسِرُ جَرْيُهُ الْبَطَلَ الْبَطِينا
شهدناهُ بفتيانٍ كرامٍ
فَلَمْ نَبْرَحْ بِهِ حَتَّى عُلِينا
تَبَادَرْنَا إسَاءَتَهُ فَجِئْنا
منَ الأفواجِ نلتهمُ المئينا
وَمُعْتَرَكٍ تُشَقُّ الْبَيْضُ فِيهِ
كشقِّ الجارزِ القمعَ السّمينا
لنا جببٌ وأرماحٌ طوالٌ
بهنَّ نمارسُ الحربَ الشّطونا
وَأفْرَاسٍ إذَا نَلْقَى عَدُوّاً
بِمَلْحَمَة ٍ عُرِفْنَ إذَا رُبِينا
وردنَ المجدَ قبلَ بني نزارٍ
فما شربوا بهِ حتّى روينا
وَجَدْنَا عَامِراً أشْرَافَ قَيْسٍ
فكنّا الصّلبَ منها والوتينا
ذُؤَابَتُنَا ذُؤَابَتُهَا وَكَانَتْ
قَناة َ لِوَائِهَا الْمَتْبُوعِ فِينا
وَمَنْ يَفْخَرْ بِمَكْرُمَة ٍ فَإنَّا
سبقناها لأيدي العالمينا
عَصَا كَرَم وَرَثْنَاهَا أبَانَا
ونورثها إذا متنا بنينا
وَإنْ وُزِنَ الْحَصَى فَوَزَنْتُ قَوْمِي
وجدتُ حصى ضريبتهمْ رزينا
وَمَنْ يَحْفِرْ أَرَاكَتَنَا يَجِدْهَا
أرَاكَة َ هَضْبَة ٍ ثَقَبَتْ شُؤُونا
ونحنُ الحابسونَ إذا عزمنا
ونحنُ المقدمونَ إذا لقينا
ونحنُ المانعونَ إذا أردنا
ونحنُ النّازلونَ بحيثُ شينا
إذا ندبتْ روايا الثّقلِ يومًا
كَفَيْنَا الْمُضْلِعَاتِ لِمَنْ يَلِينا
إذا ماقيلَ أينَ حماة ُ ثغرٍ
فنحنُ بدعوة ِ الدّاعي عنينا
وتلقى جارنا يثني علينا
إذا ما حان يومٌ أنْ يبينا
هُمُ فَخَرُوا بِخَيْلِهِمُ فَقُلْنَا
بغيرِ الخيلِ تغلبُ أوعدينا
لنا آثارهنَّ على معدِّ
وخيرُ فوارسٍ للخيرِ فينا
وعلّمنا سياستهنَّ إنّا
ورثنا آلَ أعوجَ عنْ أبينا
مُقَرِّبَة ً إذَا خَوَتِ الثُّرَيَّا
جَعَلْنَا رِزْقَهُنَّ مَعَ الْبَنِينا
وَكُنَّ إذَا أبَرْنَ دِيَارَ قَوْمٍ
عطفناها لقومٍ آخرينا
كأنَّ شوادخَ الغرّاتِ منهمْ
بوازي يصطفقنَ ويلتقينا
أصابتْ حربنا جشمَ بنَ بكرٍ
فَأَصْبَحَ بَيْتُ عِزِّهِمُ عِزِينا
ألمْ نتركْ نساءهمُ جميعًا
بِأَقْبَالِ الْهِضَابِ مُسَنَّدِينا
بَدَأْنَا ثُمَّ عُدْنَا فَاصْطَلَمْنَا
شراذمَ من أنوفكمُ بقينا
قتلناكمْ ببلدة ِ كلِّ أرضٍ
وكنّا في الحروبِ مجرّبينا
بأسيافٍ لنا متوارثاتٍ
كشهبانٍ بأيدي مصلتينا
إذا خالطنَ هامة َ تغلبيٍّ
فلقنَ الرّأسَ منهُ والجبينا
ألمْ نتركْ نساءَ بني زهيرٍ
على الآسي يحلّقنَ القرونا
تَمَنَّيْتَ الْمُنَى فَكَذَبْتَ فِيهَا
وَرَوَّيْتَ الرِّمَاحَ وَمَا رَوِينا
وَمَا تَرَكَتْ رِمَاحُ بَنِي سُلَيْمٍ
لفحلٍ في حواصنهمْ جنينا
وَإنَّ بَنَاتِ حَلاَّبٍ وَجَدْنَا
فوارسهنَّ في الهيجا قيونا
وهمْ تركوا على أكنافِ لبنى
نِسَاءَهُمُ لَنَا لَمَّا لَقُونا
إذَا مَا حَارَبَتْكَ بُطُونُ قَيْسٍ
حسبتَ النّاسَ حربًا أجمعينا
عليكَ البحرُ حيثُ نفيتَ إنّا
منعناكَ السّهولة َ والحزونا
ثناءٌ تشرقُ الأحسابُ منهُ
بهِ نتودّعُ الحسبَ المصونا
فَلَمْ نَشْعُرْ بِضَوْءِ الصُّبْحِ حَتَّى
سَمِعْنَا فِي مَسَاجِدَنَا الأَذِينا
يَقُدْنَ وَلاَ يُقَدْنَ لِكُلِّ غَيْثٍ
وفي رأسٍ يسرنَ وينتوينا
وَنَحْنُ ذَوُو الأنَاة ِ وإنْ أُصِبْنَا
بمظلمة ٍ حسبتَ بنا جنونا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الراعي النميريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي787