تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 30 مايو 2020 10:28:22 ص بواسطة خالد محمد قاسم حجازيالسبت، 30 مايو 2020 02:14:27 م
0 137
نحتاجُ لَمْسَ الورد
ذَوِّبْ حديثكَ همسةً كي يُفْصِحا
عَلّمْهُ قبلَ عتابِهم أن يَصْفَحا
الحزنُ أوفى من صديقٍ خاننا
علّمْ همومَكَ مرّةً أن تَفْرَحا
لونُ الحديثِ على لسانكَ باهتٌ
وتروحُ تلهو بالصدى مُتَرنّحا
في هامشِ الصفحاتِ جرحٌ غائرٌ
وعلى ضفافِ السطرِ حزنٌ قد رَحَا
يا رقَّةً غابت بماءِ وجوهِنا
صُبّي حياءك في العيونِ تَصَبُّحَا
نحتاجُ لَمْسَ الوردِ قبل ذبولِنا
قد شَمَّ قسوتَنا الفراغُ فجُرِّحا
أمشي وظلّي والدروبُ على الخطى
غيمُ المسافةِ ظلَّ وجهًا , ملْمَحا
حلمٌ تنفّسَ من شقوقِ ملامحي
وزفيرُهُ ينسلُّ بعدُ مُقَرّحا
والموجُ يغرقُ في عوارضِ قوسِهِ
والحلمُ يهوِي لو بدا متأرْجِحا
هذا الزمانُ سوادُهُ كبريقِهِ
وكأنَّ طيفًا بالغيومِ تفتّحا
ما بي إذا حاولتُ أن أنسى الظَمَا
أطلقتُ في دميَ الرجوع َ لأسرَحا
ما عادَ عصفورٌ يُسقسقُ حولنا
والوجهُ صارَ لمن تَغَنّى مَسْرَحا
لا أرضَ يزرعُها الهدوءُ لموسمٍ
فوضى خطانا هَوْجُها لن يبرَحا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد محمد قاسم حجازيخالد محمد قاسم حجازيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح137
لاتوجد تعليقات