عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > السودان > التجاني يوسف بشير > مَغداك في حَجر الآباد مغداه

السودان

مشاهدة
1060

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

مَغداك في حَجر الآباد مغداه

مَغداك في حَجر الآباد مغداه
وَفَوقَ دُنياكَ في الأَيّام دُنياه
وَدُون مَغناك مِن ابهاء شامِخَة
كُوخ النَبي وَفي علواء مَغناه
أَطل مِن جَبَل الأَحقاب مُحتملاً
سَفر الحَياة عَلى مَكدود سَيماه
عاري المَناكب في أَعطافِهِ خَلق
مِن العِطاف قَضى إِلا بَقاياه
مَشى عَلى الجَبَل المَرهوب جانبه
يَكاد يَلمس مَهوى الأَرض مَرقاه
يَدنو وَيَقرب مِندك الذري أَبَداً
حَتّى رَمى بِعَظيم في حَناياه
مَنبأ مِن سَماء الفكر مَمسكة
عَلى الرِسالة يُمناه وَيُسراه
يَرمي سِواهُم أَنظار منفضة
أَقصى العَوالم مِن عَينيك عَيناه
أَوفى عَلى الأَرض مَأخوذاً وَطا
ف بِها مُشَرد النَفس لا مال وَلا جاه
يَطوي وَيَظمأ حَتّى ما تَبين عَلى
ما فيهِ مِن حرقات الجُوع ساقاه
يَستَفسر الناس ماذا عِندَ عالمهم
وَلَيسَ يَعرف شَيئاً مِن طَواياه
يا ناصح الجَيب لَم يَعلق بِهِ وَضر
مِن الحَياة وَلَم يَأخُذ بِنَجواه
هَنا العَدالة في أَسمى مَعالمها
مسود دميت بِالظُلم كَفاه
وَمَر يَضرب في الدُنيا عَلى أَلم
ضاف وَتَوغل بَينَ الكَون رِجلاه
يَثور بَينَ حَنايا صَدرِهِ أَمل
ضَخم الجَوانب لَم يَسعد بِعُقباه
وَراحَ يَجمَع أَطماراً مرفأة
مزيقة عَريت مِنهنُ عُطفاه
حَتّى أَتى جَبل الأَحقاب وَهُوَ بِهِ
أَحفى وَأَحدَب فَاِستَبكى فَآساه
وَقامَ بَينَ الرعان البيض مُلتَفِتاً
يَصيح في الأَرض مِن أَعماق دُنياه
في موضع السر مِن دُنياي مُتسع
لِلحَق أَفتأ يِرعاني وَأَرعاه
هُنا الحَقيقة في جَنبي هُنا قَبس
مِن السَموات في قَلبي هُنا اللَه
التجاني يوسف بشير
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الثلاثاء 2005/09/06 09:58:06 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com