تاريخ الاضافة
السبت، 31 مارس 2007 02:49:07 م بواسطة الدكتور حسين الصياد
0 510
إليك سيدتي حواء...
إليك سيدتي حواء
أوجعني ألمك أوجعني
أوجعني ألمك سيدتي
وأنا أترقّب مقلمتي
من محبرتي
فاضت كلماتك سيدتي
ورجعْتُ أفضفضُ عن نفسي
كيما أزهقْ
فالرّوح أسيرة ملهمتي
تتحكم في قلمي وفمي
فأنا مأمورك سيّدتي
وأنا مجنونك سيّدتي
قلبي مرهونٌ ، وا طربي
وجنون الحبّ يقيّدني
كيْما أُطلَقْ
سأحبّك ما فتئتْ روحي
في أحشائي
وتداعبُ أملي في قلبي
يا سيّدتي...
سأُحامي عنك إلى أبدي
وأردّ خصومة أعدائي
من محبرتي...
من مقلمتي...
وبماء الشّعر سأرويكِ
كيْما تظمأْ
ما دامتْ تحمل أنفاسي
وجوانح قلبي تعشقها
وتقدّسها...
وتصون الحبّ بعينيها
لا ، لن أقلقْ...
أبداً سأحقّقُ أمنيتي
في عينيْها...
في شفتيْها...
وأطوفُ أقبّلُ كفّيْها
كيْما ترْضى...
كيْما أرْوى...
من مسك عبير ذراعيْها
سأعطّرُ نفسي من نفسي
وأقولُ لنفسي : لا تقسي
أبداً يا نفسُ على نفسي
حواءُ ستبقى ملهمتي
في يومي وغدي والأمسِ
حتّى الرّمْسِ
حتّى الرّمسِ
من ديوان (همس الغرام) لحسين الصياد/السنفور
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين الصيادحسين الصيادمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح510
لاتوجد تعليقات