تاريخ الاضافة
الأحد، 1 أبريل 2007 12:13:37 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 850
ألمْ يحزُنكَ يومَ غدتْ حُدُوجُ
ألمْ يحزُنكَ يومَ غدتْ حُدُوجُ
لعزَّة َ إذْ أجدَّ بها الخروجُ
بضاحي النَّقبِ حينَ خرجن منهُ
وخلفَ متونِ ساقتها الخليجُ
رأيتُ جمالها تعلو الثّنايا
كأنَّ ذرى هوادجها البُروجُ
وَقَدْ مَرَّتْ عَلَى تُرَبَانَ تُحْدى
لها بالنَّعْفِ مِنْ مَللٍ وَسيجُ
رأيتُ حدوجها فظللتُ صبّاً
تهيّجني مع الحزنِ الحدوجُ
إذا بصرتْ بها العينان لُجَّتْ
بِدَمْعِهِمَا مَعَ النَّظرِ اللَّجوجُ
وَبِالسَّرْحَاتِ مِنْ وَدّانَ رَاحَتْ
عليها الرَّقْمُ كالبَلَقِ البهيجُ
وهاجتني بِحَزْمِ عُفَارِيَاتٍ
وقد يهتاجُ ذو الطَّربِ المهيجُ
على فُضُلِ الرّواعِ تَضَمّنَتْها
خَصيباتُ المعالفِ والمُروجُ
يشُجُّ بها ذؤابة َ كلِّ حزنٍ
سَبُوتٌ أو مُوَاكَبَة ٌ دَرُوجُ
وفي الأحداجِ حين دنونَ قصراً
بحزنِ سُويقة ٍ بقرٌ دُمُوجُ
حِسَانُ السَّيْرِ لا مَتَوَاتِرَاتٌ
ولا مِيلٌ هَوادِجُها تَمُوجُ
فكِدْتُ وقد تَغَيّبَتِ التّوالي
وَهُنَّ خواضِعُ الحَكَماتِ عُوجُ
بِذِي جَددٍ من الجَوْزَاءِ مُوفٍ
كأَنَّ ضَبَابَهُ القُطُنُ النَّسِيجُ
وَقَدْ جَاوَزْنَ هَضْبَ قُتَائداتٍ
وَعَنَّ لهُنَّ مِن ركَكٍ شُروجُ
أموتُ ضَمَانَة ً وَتَجَلّلتني
وقد أتهمنَ مُردِمة ٌ ثلوجُ
كأنَّ دموعَ عيني يومَ بانتْ
دلاة ٌ بلَّها فرطٌ مهيجُ
يُرِيعُ بها غَدَاة َ الوِرْدِ سَاقٍ
سريحُ المتحِ بكرتُهُ مريجُ
فَلَوْ أَبْدَيتِ وُدَّكِ أُمَّ عَمْروٍ
لدى الإخوانِ ساءهمُ الوليجُ
لكانَ لحبِّكِ المكتومِ شأنٌ
عَلَى زَمَنٍ وَنَحْنُ بِهِ نَعِيجُ
تُؤمِّلُ أَنْ تُلاقيَ أمَّ عمروٍ
بمكَّة َ حيثُ يجتمعُ الحجيجُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
كثير عزةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي850