تاريخ الاضافة
الأحد، 1 أبريل 2007 12:43:47 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 863
لَعَمْرِي لَقَدْ رُعتُم غداة َ سُوَيقة ٍ
لَعَمْرِي لَقَدْ رُعتُم غداة َ سُوَيقة
ٍ ببينكُمُ يا عزَّ حقَّ جزوعِ
ومرَّتْ سراعاً عيرُها وكأنَّها
دوافعُ بالكريَونِ ذاتُ قلوعِ
وَحَاجَة ِ نَفْسٍ قَدْ قَضَيْتُ وَحَاجَة
ٍ تركتُ، وأمرٍ قد أصبتُ بديعِ
وماءٍ كأنَّ اليَثْرَبِيَّة َ أنْصَلَتْ
بأعقارهِ دفعَ الإزاءِ نزوعِ
وصادفتُ عيّالاً كأنَّ عواءهُ
بُكا مجردٍ يبغي المبيتَ خليعِ
عوى ناشزَ الحيزومِ مضطمرَ الحشا
يُعالجُ ليلاً قارساً معَ جوعِ
فَصَوَّتَ إذ نادى بباقٍ على الطَّوى
محنَّبِ أطرافِ العظامِ هبوعِ
فَلَمْ يَجْتَرِسْ إلاّ مُعرَّسَ راكبٍ
تأيّا قليلاً واسترى بقطيعِ
وموقعَ حرجوجٍ على ثفناتها
صبورٍ على عدوى المُناخِ جموعِ
وَمطْرَحَ أثْنَاءِ الزِّمَامِ كأَنَّهُ
مَزَاحِفُ أيْمٍ بالفِنَاءِ صَرِيعِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
كثير عزةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي863