تاريخ الاضافة
الأحد، 1 أبريل 2007 06:42:09 م بواسطة سيف الدين العثمان
1 943
عَرَفْتُ الدَّارَ كالخِلَلِ البَوَالي
عَرَفْتُ الدَّارَ كالخِلَلِ البَوَالي
بفيفِ الخائعينِ إلى بعالِ
دِيَارٌ مِنْ عُزَيزَة َ قَدْ عَفَاهَا
تَقَادُمُ سَالِفِ الحِقَبِ الخوالي
كأنَّ حُمُولَهُمْ لَمَّا تَوَلَّتْ
بيليلَ والنَّوى ذاتُ انفتالِ
وعدَّتْ نحو أيمنها وصدَّتْ
عن الكثبانِ من صعُدٍ وخالِ
شوارعُ في ثرى الخرماءِ ليستْ
بجاذية الجذوعِ ولا رقالِ
فَسَجّفْنَ الخُدُورَ بكلّ وجهٍ
نَقيٍّ لونُهُ كَسَنَا الهلالِ
بِكُلِّ تِلاعَة ٍ كالبَدْرِ لمّا
تنوَّرَ واستقلَّ على الجبالِ
كأنَّ الرَّيحَ تثني حين هبّتْ
-ولو ضعفت- بهنَّ فروعَ ضالِ
كسونَ الرَّيطَ ذا الهدبِ اليماني
خصوراً فوقَ أعجازٍ ثقالِ
وَيَجْعَلْنَ الخَلاَخِلَ حين تُلْوى
بأَسُؤقِهِنَّ في قَصَبٍ خِدَالِ
وكنتُ قُبيلَ أنْ يُخْلِفْنَ ظَنّي
أكذّبُ بالتَّفرّقِ والزِّيالِ
فلمّا إنْ رأيتُ العيسَ صبَّتْ
بذي المأْثُولِ مُجْمِعَة َ التَّوالي
وَقَحَّمَ سَيْرُنَا من قُور حِسْمى
مروتَ الرَّعيِ ضاحية َ الظِّلالِ
وأَرْغَمَ ما عَزَمْنَ البَيْنُ حَتَّى
دَفَعْنَ بِذِي المَزَارِعِ والنِّجَالِ
فَقُلْتُ وَقَدْ جَعَلْنَ بِرَاقَ بَدْرٍ
يميناً والعُنابة َ عن شمالِ
وأَشْمَتِّ العِدَى حَتَّى كأَنِّي
وإيّاها لهم غرضُ النِّبالِ
وأبعد ما بدا لَكَ غَيْرَ مُشْكٍ
خليلٌ لستَ أنتَ له بقالِ
أَقُولُ لَهَا عُزَيْزَ مَطَلْتِ دَيْنِي
وشرُّ الغانياتِ ذوو المطالِ
فقالتْ ويبَ غيركَ كيف أقضى
غريماً ما ذَهَبْتُ له بمالِ
فأقسمُ لو أتيتُ بالبحرَ يوماً
لأشربَ ما سقتني من بُلالِ
وأُقسمُ أنَّ حبَّكِ أمَّ عمروٍ
لَدَى جَنْبِي وَمُنْقَطَعِ السّعالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
كثير عزةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي943