تاريخ الاضافة
الأحد، 1 أبريل 2007 06:51:36 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 892
لعزّة أطلالٌ أبتْ أنْ تكلّما
لعزّة أطلالٌ أبتْ أنْ تكلّما
تهيجُ مغانيها الطَّروبَ المتيَّما
كأنَّ الرّياحَ الذّارياتِ عشيّة ً
بأطْلالها يَنْسِجنَ رَيْطاً مُسهَّما
أَبَتْ وأَبَى وَجْدِي بِعَزَّة َ إذْ نَأْتْ
على عدواءِ الدَّارِ أنْ يتصرَّما
ولكنْ سقى صوبُ الرّبيعِ إذا أتى
على قَلَهيَّ الدَّارِ والمُتَخَيَّما
بغادٍ من الوسميِّ لمّا تصوَّبتْ
عثانينُ واديهِ على القعرِ ديِّما
سقى الكُدرَ فاللَّعباءَ فالبُرقَ فالحمى
فلوذَ الحصى من تغلمينِ فأظلَما
فأروى جنوبَ الدَّونكينِ فضاجعاً
فدرَّ فأبلى صادقَ الوبلِ أسحما
تثُجُّ رواياهُ إذا الرَّعدُ زجَّها
بشابة َ فالقُهبِ المزادَ المُحذلما
فأصبح من يرعى الحمى وجنوبَهُ
بذي أَفَقٍ مُكّاؤهُ قد تَرَنَّما
دِيَارٌ عَفَتْ مِنْ عَزَّة َ الصَّيْفَ بعدما
تُجدُّ عليهنَّ الوشيعَ المثمّما
فإنْ أَنْجَدَتْ كان الهوى بكَ مُنجداً
وإنْ أتْهَمَتْ يوماً بها الدَّارُ أتْهما
أجدَّ الصِّبا واللّهوُ أن يتصرّما
وأنْ يعقباكَ الشَّيبَ والحلمَ منهُما
لَبِسْتَ الصِّبَا واللَّهْوَ حتَّى إذا انقضى
جَدِيدُ الصِّبَا واللّهوِ أعرضت عنهما
خليلينِ كانا صاحبيكَ فودّعا
فخذْ منهما ما نوَّلاكَ ودعهُما
على أنَّ في قلبي لِعزَّة وَقْرَة
ً مِنَ الحُبِّ ما تَزْدَادُ إلا تتيُّما
يطالبُها مستيقناً لا تثيبُهُ
ولكن يُسلّي النّفسَ كي لا يلوَّما
يَهَابُ الَّذي لم يُؤْتَ حلماً كلامَها
وإنْ كان ذا حلمٍ لديها تحلَّما
تَرُوكٌ لِسِقْطِ القَوْلِ لا يُهتَدَى به
ولا هيَ تستوصى الحديثَ المُكتَّما
وَيَحْسَبُ نسْوانٌ لهنَّ وسيلة ً
من الحُبّ، لا بَلْ حُبُّها كان أقدما
وعُلّقْتُها وَسْطَ الجواري غَرِيرَة ً
وما قُلّدَتْ إلا التّميمَ المنظَّما
غيوفُ القذى تأبى فلا تعرفُ الخنا
وترمي بعينيها إلى مَنْ تَكَرَّما
إلى أن دعتْ بالدَّرعِ قبلَ لداتِها
وعادتْ تُرى منهنَّ أبهى وأفخما
وغالَ فضولَ الدَّرع ذي العرضِ خلقُها
وَأَتْعَبَتِ الحجْلَينِ حتَّى تقَصَّما
وكظّتْ سواريْها فلمْ يألُوانِها
لدنْ جاورا الكفّينِ أنْ يتقدّما
وتُدني على المتنينِ وحفاً كأنّهُ
عَنَاقِيدُ كَرْمٍ قد تَدَلّى فأنعما
من الهيفِ لا تخزى إذا الرّيحُ ألصقتْ
على متنِها ذا الطُرَّتين المنَمنما
وكنتُ إذا ما جئتُها بعدَ هجرة
ٍ تقاصرَ يومئذٍ نهاري وأغيما
فأقسمتُ لا أنسى لعزَّة َ نظرة ً
لها كدتُ أُبدي الوجد منّي المجمجِما
عَشِيَّة َ أوْمتْ، والعيونُ حواضِرٌ
إليَّ برجعِ الكفِّ أنْ لا تكلَّما
فأعرضتُ عنها والفؤادُ كأنّما
يرى لو تناديهِ بذلك مغنما
فإنّكَ -عمري- هل أريكَ ظعائناً
بصحنِ الشَّبا كالدَّومِ من بطنِ تريما
نَظَرْتُ إليها وَهْيَ تَنْضُو وَتَكْتَسِي
من القفرِ آلاً كلَّما زالَ أقتَما
وقد جعلَتْ أشجانَ بركٍ يمينَها
وَذَاتَ الشّمَالِ مِنْ مُريخة َ أشْأما
مولِّية ً أيسارها قطنَ الحمى
تواعدنَ شرباً من حمامة َ مُعلما
نَظَرْتُ إليها وهيَ تُحْدى عشيّة
ً فأتبعتُهمْ طرفيَّ حتّى تتمّما
تروعُ بأكنافِ الأفاهيدِ عيرُها
نعاماً وحقباً بالفدافدِ صيّما
ظَعَائِنُ يَشْفِينَ السَّقِيمَ مِنَ الجَوَى
بهِ يُخبِّلنَ الصّحيحَ المُسلَّما
يُهِنَّ المُنَقَّى عِنْدَهُنَّ من القَذَى ويُكْرِمْنَ ذا القاذورة ِ المتكرِّما
وكنتُ إذا ما جئتُ أجللنَ مجلسي
وأبدين منّي هيبة ً لا تجهُّما
يُحَاذِرْنَ مِنّي غَيْرَة ً قد عَلِمْنها
قديماً فما يَضْحَكْنَ إلاَّ تبسُّما
يُكَلّلنَ حَدَّ الطَّرفِ عن ذي مهابة
ٍ أبانَ أولاتِ الدَّلِّ لمّا توسَّما
تَرَاهُنَّ إلاَّ أنْ يؤدّينَ نظرَة
ً بمؤخِرِ عَيْنٍ أو يُقلِّبْنَ مِعْصَمَا
كواظمَ لا ينظقنَ إلاّ محورة ً
رجيعة َ قولٍ بعدَ أنْ يُتفهَّما
وَكُنَّ إذا ما قُلْنَ شيئاً يسُرُّهُ
أَسَرَّ الرِّضا في نفسه وتجرّما
فأَقْصَرَ عن ذاك الهَوَى غيرَ أنَّهُ
إذا ذُكِرَتْ أَسْمَاءُ عَاجَ مُسلِّما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
كثير عزةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي892