تاريخ الاضافة
الأحد، 1 أبريل 2007 07:02:40 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 859
عَرِّجْ بِأَطْرَافِ الدّيارِ وَسَلَّمِ
عَرِّجْ بِأَطْرَافِ الدّيارِ وَسَلَّمِ
وإنْ هِيَ لم تَسْمَعْ ولم تَتَكَلّم
فقد قدُمتْ آياتُها وتنكَّرتْ
لِمَا مَرَّ مِنْ رِيحٍ وأَوْطَفَ مُرْهِمِ
تأمَّلتُ منْ آياتِها بعدَ أهلِها
بأطرافِ أعْظَامٍ فأَذْنَابِ أزْنُمِ
محانيَ آناءٍ كأنَّ دروسَها
دروسُ الجوابي بعد حولٍ مُجرَّمِ
يَقُولُ خَليلي سِرْ بنا أيَّ موقفٍ
وَقَفْتَ وَجَهْلٍ بالحَلِيمِ المعمَّمِ
تَلُومُ وَلَمْ تَعْلَمْ بأسرارِ خُلّة ٍ فتُعذرَ إلاّ عنْ حديثٍ مُرجَّمِ
فإنْ كنتُ لم أجهل فقد لمتَ ظالماً
وإن كنتُ قد أزرى بيَ الجهلُ فاحلُمِ
وفي الحلمِ والإسلامِ للمرءِ وازعٌ
وفي تركِ طاعاتِ الفؤادِ المتيَّمِ
بَصَائِرُ رُشْدٍ للفَتى مُسْتَبينَة
ٌ وأخلاقُ صدقٍ علمُها بالتَّعلُّمِ
وَلِيتَ فلم تَشْتِمْ عليّاً ولم تُخِفْ
بريّاً ولم تقبلْ إشارة َ مجرمِ
وأظْهَرْتَ نورَ الحقِّ فاشتَدَّ نُورُهُ
على كُلِّ لَبْسٍ بارِقِ الحَقّ مُظْلمِ
وَعَاقَبْتَ فيما قَدْ تَقَدّمْتَ قَبْلَهُ
وأعرضتَ عمّا كانَ قبل التّقدُّمِ
وصدَّقْتَ بالفِعْلِ المقالَ مَعَ الذي
أتيتَ فأمسى راضياً كلُّ مسلِم
تَكَلَّمْتَ بالحَقّ المُبينِ وإنّما
تَبَيّنُ آياتُ الهُدى بالتّكلّمِ
ألا إنما يكفي الفَتَى بَعْدَ زَيْغِهِ
مِن الأوَدِ البَادِي ثِقافُ المقوِّمِ
وَقَدْ لَبِسَتْ لُبْسَ الهَلُوكِ ثيابَهَا
تراءى لك الدُّنيا بكفٍّ ومعصمِ
وَتُومِضُ أحياناً بعينٍ مريضَة ٍ
وتَبْسِمُ عَنْ مِثْلِ الجُمَانِ المُنظَّمِ
فأعرضتَ عنها مشمئزّاً كأنّما
سقتك مدوفاً من سمامِ وعلقمِ
وَقَدْ كُنْتَ مِنْ أَجْبَالِهَا في ممَنَّعٍ
وَمِنْ بَحْرِهَا في مُزْبِدِ المَوْجِ مُفعَمِ
وما زلتَ توّاقاً إلى كلّ غاية
ٍ بَلَغْتَ بها أعْلَى البِنَاءِ المُقَدَّمِ
فلما أتاكَ المُلْكُ عفواً ولم يَكُنْ
لطالبِ دُنيا بعْدهُ مِن تَكَلُّمِ
تركتَ الذي يفنى وإنْ كانَ مونقاً
وآثرْتَ ما يَبْقَى برأيٍ مُصَمِّمِ
وأضررتَ بالفاني وشمَّرت للّذي أَمَامَكَ في يومٍ مِنَ الشّرِّ مُظلِمِ
وَمَا لَكَ إذا كُنْتَ الخليفة مانع
سوى الله من مال رغيب ولا دم سم
سما لكَ همٌّ في الفؤادِ مؤرِّقٌ
بلغتَ بِهِ أَعْلَى المَعَالِي بسُلّمِ
فما بينَ شرقِ الأرضِ والغربِ كلِّها
منادٍ ينادي من فصيحٍ وأعجمِ
يقولُ : أميرَ المؤمنين ظلمتني
بأخذٍ لدينارٍ ولا أخذِ درهمِ
ولا بسطِ كفِّ امرئٍ غيرِ مجرمٍ
ولا السَّفكِ منهُ ظالماً ملءَ محجَمِ
ولو يستطيعُ المسلمونَ تقسَّموا
لكَ الشَّطْرَ من أعمارِهِمْ غيرَ
فعشتَ به ما حجَّ للهِ راكبٌ
مُغذٌّ مطيفٌ بالمقامِ وزمزمِ
فأربحْ بها من صفقة ٍ لمبايعٍ
وأعظمْ بها أعظمْ بها ثمَّ أعظِمِ ..
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
كثير عزةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي859