تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 أبريل 2007 08:12:43 ص بواسطة المشرف العام
0 886
ذَكَرَ القَلبُ ذُكرَةً أُمَّ زَيدٍ
ذَكَرَ القَلبُ ذُكرَةً أُمَّ زَيدٍ
وَالمَطايا بِالسَهبِ سَهبِ الرِكابِ
فَاِستُجِنَّ الفُؤادُ شَوقاً وَهاجَ ال
شَوقُ حُزناً لِقَلبِكَ المِطرابِ
وَبِذي الأَثلِ مِن دُوَينِ تَبوكٍ
أَرَّقَتنا وَلَيلَةَ الأَخرابِ
وَبِعَمّانَ طافَ مِنها خَيالٌ
قُلتُ أَهلاً بِطَيفِها المُنتابِ
هَجَرَتهُ وَقَرَّبَتهُ بِوَعدٍ
وَتَجَنّى لِهِجرَتي وَاِجتِنابي
فَلَقَد أُخرِجُ الأَوانِسَ كَالحُو
وِ بُعَيدَ الكَرى أَمامَ القِبابِ
ثُمَّ أَلهو بِنِسوَةٍ خَفِراتٍ
بُدَّنِ الخَلقِ رُدَّحٍ أَترابِ
بِتُّ في نِعمَةٍ وَباتَت وِسادي
ثِنيُ كَفٍّ حَديثَةٍ بِخِضابِ
ثُمَّ قُمنا لَمّا تَجَلّى لَنا الصُب
حُ نُعَفّي أَثارَنا بِالتُرابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر بن أبي ربيعةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي886