تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 أبريل 2007 01:29:18 م بواسطة المشرف العام
0 656
أَعَرَفتَ يَومَ لِوى سُوَيقَةَ دارا
أَعَرَفتَ يَومَ لِوى سُوَيقَةَ دارا
هاجَت عَلَيكَ رُسومُها اِستِعبارا
وَذَكَرتَ هِنداً فَاِشتَكَيتَ صَبابَةً
لَولا تُكَفكِفُ دَمعَ عَينِكَ مارا
وَذَكَرتَها حَوراءَ لَيِّنَةَ المَطا
مِثلَ المَهاةِ خَريدَةً مِعطارا
وَإِذا تُنازِعُكَ الحَديثَ تَظَرَّفَت
أَنفَ الحَديثِ وَلَم تُرِد إِكثارا
وَإِذا نَظَرتَ إِلى مَناكِبِ حُسنِها
كَمُلَت وَزِدتَ بِحُسنِها اِستِهتارا
إِنَّ العَواذِلَ قَد بَكَرنَ يَلُمنَني
وَحَسِبتُ أَكثَرَ لَومِهِنَّ ضِرارا
وَزَعَمنَ أَنَّ وِصالَ عَبدَةَ عائِدٌ
عاراً عَلَيَّ وَلَيسَ ذَلِكَ عارا
وَالنَفسُ يَمنَعُها الحَياءُ فَتَرعَوي
وَتَكادُ تَغلِبُني إِلَيكِ مِرارا
ما يُذكَرُ اِسمُكِ في حَديثٍ عارِضٍ
إِلّا اِستُخِفَّ لَهُ الفُؤادُ فَطارا
هَل في هَوى رَجُلٍ جُناحٌ زائِرٍ
جَهراً أَحَبَّ خَريدَةً مِعطارا
أَسِفٍ عَلَيكِ يَهيمُ حينَ قَتَلتِهِ
وَسَلَبتِهِ لِبَّ الفُؤادِ جِهارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر بن أبي ربيعةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي656