تاريخ الاضافة
الجمعة، 13 أبريل 2007 11:01:26 ص بواسطة المشرف العام
0 2101
بِاِسمِ الإِلَهِ تَحيَّةٌ لِمُتَيَّمِ
بِاِسمِ الإِلَهِ تَحيَّةٌ لِمُتَيَّمِ
تُهدى إِلى حَسَنِ القَوامِ مُكَرَّمِ
وَصَحيفَةٌ ضَمَّنتُها بِأَمانَةٍ
عِندَ الرَحيلِ إِلَيكِ أُمَّ الهَيثَمِ
فيها التَحِيَّةُ وَالسَلامُ وَرَحمَةٌ
حَفَّ الدُموعُ كِتابَها بِالمُعجَمِ
مِن عاشِقٍ كَلِفٍ يَبوءُ بِذَنبِهِ
صَبِّ الفُؤادِ مُعاقَبٍ لَم يَظلِمِ
بادي الصَبابَةِ قَد ذَهَبتِ بِعَقلِهِ
كِلفٍ بِحُبِّكِ يا عُثَيمَ مُتَيَّمِ
يَشكو إِلَيكِ بِعَبرَةٍ وَبِعَولَةٍ
وَيَقولُ أَمّا إِذ مَلِلتِ فَأَنعِمي
لا تَقتُليني يا عُثَيمَ فَإِنَّني
أَخشى عَلَيكِ عِقابَ رَبِّكِ في دَمي
إِن لَم يَكُن لَكِ رَحمَةٌ وَتَعَطُّفٌ
فَتَحَرَّجي مِن قَتلِنا أَن تَأثَمي
لَم يُخطِ سَهمُكِ إِذ رَميتِ مَقاتِلي
وَتَطيشُ عَنكِ إِذا رَمَيتُكِ أَسهُمي
وَوَجَدتُ حَوضَ الحُبِّ حينَ وَرَدتُهُ
مُرَّ المَذاقَةِ طَعمُهُ كَاِلعَلقَمِ
لا وَالَّذي بَعَثَ النَبِيَّ مُحَمَّداً
بِالنورِ وَالإِسلامِ دينِ القَيِّمِ
وَبِما أَهَلَّ بِهِ الحَجيجُ وَكَبَّروا
عِندَ المَقامِ وَرُكنِ بَيتِ المَحرَمِ
وَالمَسجِدِ الأَقصى المُبارَكِ حَولَهُ
وَالطَورِ حِلفَةَ صادِقٍ لَم يَأثَمِ
ما خُنتُ عَهدَكِ يا عُثَيمَ وَلا هَفا
قَلبي إِلى وَصلٍ لِغَيرِكِ فَاعلَمي
فُكّي أَسيراً يا عُثَيمَ فَإِنَّهُ
خَلَطَ الحَياءَ بِعِفَّةٍ وَتَكَرُّمِ
وَرَعى الأَمانَةَ في المَغيبِ وَلَم يَخُن
غيبَ الصَديقِ وَذاكَ فِعلُ المُسلِمِ
أَحصَيتُ خَمسَةَ أَشهُرِ مَعدودَةٍ
وَثَلاثَةً مِن بَعدِها لَم توهَمِ
هَذي ثَمانِيَةٌ تَهُلُّ وَتَنقَضي
عالَجتُ فيها سُقمَ صَبٍّ مُغرَمِ
مَكَثَ الرَسولُ لَدَيكُمُ حَتّى إِذا
قَدِمَ الرَسولُ وَلَيتَهُ لَم يَقدَمِ
لَم يَأتِني لَكُمُ بِخَطٍّ واحِدٍ
يَشفي غَليلَ فُؤادِيَ المُتَقَسِّمِ
وَحَرَمتِني رَدَّ السَلامِ وَما أَرى
رَدَّ السَلامِ عَلى الكَريمِ بِمَحرَمِ
إِن كُنتِ عاتِبَةً عَلَيَّ فَأَهلَ ما
أَن تَعتَبي فيما عَتَبتِ وَتُكرِمي
أَنتِ الأَميرَةُ فَاِسمَعي لِمَقالَتي
وَتَفَهَّمي مِن بَعضِ ما لَم تَفهَمي
إِنّي أَتوبُ إِلَيكِ تَوبَةَ مُذنِبٍ
يَخشى العُقوبَةَ مِن مَليكٍ مُنعِمِ
حَتّى أَنالَ رِضاكِ حَيثُ عَلِمتُهُ
بِطَريفِ مالي وَالتَليدِ الأَقدَمِ
وَأَعوذُ مِنكِ بِكِ الغَداةَ لِتَصفَحي
عَمّا جَنَيتُ مِنَ الذُنوبِ وَتَرهَمي
إِن تَقبَلي عُذري فَلَستُ بِعائِدٍ
حَتّى تُغادَرَ في المَقابِرِ أَعظُمي
لَو كَفِّيَ اليُمنى سَأَتكِ قَطَعتُها
وَلَذُقتُ بَعدَ رِضاكِ عَيشَ الأَجذَمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر بن أبي ربيعةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي2101