تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 أبريل 2007 03:55:53 م بواسطة المشرف العام
0 719
أَعَرفتَ أَطلالَ الرُسّومِ تَنَكَّرَت
أَعَرفتَ أَطلالَ الرُسّومِ تَنَكَّرَت
بَعدي وبُدِّلَ آيهُنَّ دُثورا
وَتَبدَّلَت بَعدَ الأَنيسِ بِأَهلِها
عُفراً بواغِمَ يَرتَعينَ وُعورا
مِن كُلِّ مُصيبَةِ الحَديثِ تَرى لَها
كَفَلاً كَرابيَةِ الكَثيبِ وَثيرا
دَع ذا وَلَكِن هَل رَأَيتَ ظَعائِناً
قَرَّبنَ أَجمالاً لَهُنَّ بُكورا
قَرَّبنَ كُلَّ مُخَيَّسٍ مُتَحَمِّلٍ
بُزلاً تُشَبِّهُ هامَهُنَّ قُبورا
يَفتِنَّ لا يَأَلونَ كُلَّ مُغَفَّلٍ
يَملَأنَهُ بِحَدِيثِهِنَّ سُرورا
يا دارُ حَسَّرها البِلى تَحسيرا
وَسَفَت عَلَيها الريحُ بَعدَكِ بورا
دَقَّ التُرابُ نَخيلَهُ فَمُخَيِّمٌ
بِعِراصِها وَمُسَيِّرٌ تَسييرا
يا رَبعَ بِشرَةَ إِن أَضَرَّ بِكَ البِلى
فَلَقَد عَهِدتُكَ آهِلا مَعمورا
عَقَبَ الرَذاذُ خِلافَهُم فَكَأَنَّما
بَسَطَ الشَواطِبُ بَينَهُنَّ حَصيرا
إِن يُمسِ حَبلُكِ بَعدَ طول تَواصُلٍ
خَلَقاً وَيُصبِح بَيتُكُم مَهجورا
فَلَقَد أَراني والجَديدُ إِلى بِلىً
زَمَناً بِوَصلِكِ قانِعاً مَسرورا
جَدِلاً بِمالي عِندَكُم لا أَبتَغي
لِلنَفسِ غَيرَكِ خُلَّةً وَعَشيرا
كُنتِ المُنى وَأَعزَّ مَن وَطيءَ الحَصى
عِندي وَكُنتُ بِذاكَ مِنكِ جَديرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحارث المخزوميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي719