تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 أبريل 2007 04:41:37 م بواسطة المشرف العام
0 783
أَثلَ جودي عَلى المُتَيَّمِ أَثلالا
أَثلَ جودي عَلى المُتَيَّمِ أَثلا
لا تَزيدي فُؤَادَهُ بِكِ خَبلا
أَثلَ إِنّي وَالراَقِصاتِ بِجَمعٍ
يَتَبارَينَ في الأَزِمَّةِ فُتلا
سانِحاتٍ يَقطَعنَ مِن عَرفاتٍ
بَينَ أَيدي المَطيِّ حَزناً وَسَهلا
والأَكُفِّ المُضَمَّراتِ عَلى الرُك
نِ بِشُعثٍ سَعَوا إِلى البَيتِ رَجلى
لا أَخونُ الصَديقَ في السِرِّ حَتّى
يُنقَلَ البَحرُ بِالغَرابيلِ نَقلا
أَو تَمُرُّ الجِبالُ مَرَّ سَحابٍ
مُرتَقٍ قَد وَعى مِنَ الماءِ ثِقلا
أَنعَمَ اللَهُ لي بِذا الوَجهِ عَيناً
وَبِهِ مَرحَباً وَأَهلاً وَسَهلا
حينَ قالَت لا تُفشينَّ حَديثي
يا بنَ عَمّي أَقسَمتُ قُلتُ أَجَل لا
إِتَّقي اللَهَ واِقبَلي العُذرَ مِنيِّ
وَتَجافي عَن بَعضِ ما كانَ زَلّا
لا تَصُدّي فَتَقتُلينيَ ظُلماً
لَيسَ قَتلُ المُحِبِّ لِلحِبِّ حِلّا
ما أَكُن سُؤتُكُم بِهِ فَلَكِ العُت
بى لَدينا وَحَقَّ ذاكَ وَقَلّا
لَم أُرَ حِّب بِأَن سَخِطتِ وَلَكِن
مَرحَباً أَن رَضيتِ عَنّا وَأَهلا
إِنَّ شَخصاً رَأَيتُهُ لَيلَةَ البَد
رِ عَليهِ اِنثَنى الجَمالُ وَحَلّا
جَعَلَ اللَهُ كُلَّ أُنثى فِداءً
لَكِ بَل خَدَّها لِرِجلِك نَعلا
وَجهُكِ البَدرُ لَو سَأَلتُ بِهِ المُز
نَ مِنَ الحُسنِ والجَمالِ اِستَهَلّا
إِنَّ عِندَ الطَوافِ حينَ أَتَتهُ
لَجَمالاً فَعماً وَخُلقاً رِفَلّا
وَكُسينَ الجَمالَ إِن غِبنَ عَنها
فَإِذا ما بَدَت لَهُنَّ اضمَحَلّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحارث المخزوميغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي783