تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2007 07:35:48 م بواسطة المشرف العام
0 981
سقى دار ليلى بالرقاشين مسبلٌ
سقى دار ليلى بالرقاشين مسبلٌ
مهيب بأعناق الغمام دفوق
أغر سماكي كأن ربابه
بخاتي صفت فوقهن وسوق
كأن سناه حين تقدعه الصبا
وتلحق أخراه الجنوب حريق
وبات بحوضى والسبال كأنما
ينشر ريطٌ بينهن صفيق
وما بي عن ليلى سلو وما لها
تلاقٍ كلانا النأي سوف يذوق
سقاك وان أصبحت واهية القوى
شقائق عرض ما لهن فتوق
ولو أن ليلى الحارثية سلّمت
عليّ مسجي في الثياب أسوق
حنوطي وأكفاني لديّ معدة
وللنفس من قرب الوفاة شهيق
إذا لحسبت الموت يتركني لها
ويفرج عني غمه فأفيق
ونبئت ليلى بالعراق مريضة
فما ذا الذي تغني وأنت صديق
سقى اللّه مرضى بالعراق فإنني
على كل شاك بالعراق شفيق
وإني بأن لا ينزل الناس منزلا
تحميت من قلبي به لحقيق
وإني لليلى بعد شيب مفارقي
وبعد تحني أعظمي لصديق
وإني أن يلغى بك القوم بينهم
أحاديث أجنيها عليك شفيق
لعلك بعد القيد والسجن أن ترى
تمر على ليلى وأنت طليق
طليق الذي نجى من الكرب بعدما
تلاحم من درب عليك مضيق
وقد جعلت أخلاق قومك أنها
من الزهد أحيانا عليك تضيق
إلا طرقت ليلى على نأي دارها
وليلى على شحط المزار طروق
أسيرا يعض القيد ساقيه فيهما
من الحلق السمر اللطاف وثيق
وكم دون ليلى من تنائف بيضها
صحيح بمدحي أمّة وفليق
ومن ناشط ذب الرياد كأنه
إذا راح من برد الكناس فنيق
يثير الرخامى بالمشي كأنما
على وجهه مما يثير دقيق
وغبراء مغطي بها الال لا يرى
لها من تنائي المنهلين طريق
قطعت وحرباء الضحى متشمس
وللبرق يرمحن المتان نقيق
على صدر مذعان كأن جرانها
يمان نضا جفنين فهو دلوق
هل الهجر إلا أن أصد فلا أرى
بأرضك إلا أن يضم طريق
تقول ابنة الطائي ما لي لا أرى
بكفيك من مال يكاد يليق
رأت صرمة حدبا يحف عديدها
غواش تغشي ربها وحقوق
يزين ما أعطيت مني سماحة
ووجه إلى من يعتريه طليق
تروك لطيرات السفيه تكرماً
وذو نزل عند الحفاظ غلوق
وإن بنا عن جارنا أجنبية
حياء وللمهدى إليه طريق
يرى جارنا الجنب الوحيش ولا يرى
لجارتنا منا أخ وصديق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طهمان بن عمرو الكلابيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي981