تاريخ الاضافة
الخميس، 19 أبريل 2007 09:04:25 م بواسطة المشرف العام
0 631
سَقاني سُبَيعٌ شُربَةَ فَرَويتُها
سَقاني سُبَيعٌ شُربَةَ فَرَويتُها
تَذَكَرتُ مِنها أَينَ أَمَّ البَوارِدِ
أَشَتَّ بِقَلبي مَن هَواهُ بِساجَرٍ
وَمَن هُوَ كوفِيٌّ هَوى مُتَباعِدُ
فَقُلتُ لِأَصحابي المُزَجّينَ نَيبَهُم
كَلا جانَبي بابٌ لِمَن راحَ قاصِدُ
كِلا ذَينِكَ الحَيَّينِ أَصبَحَ دارُهُ
نَآنِيَ إِلاّ أَن تَخُبَّ القَصائِدُ
وَأَشعَثُ قَد شَفَّ الهَواجُرُ وَجهَهُ
وَعَيساءُ تَسدو مَرَّةً وَتُواغِدُ
كَأَخنَسَ مَوشِيِّ الأَكارِعِ راعَهُ
بِرَوضَةِ مَعروفٍ لَيالٍ صَوارِدُ
رَعى غَيرَ مَذعورٍ بِهنَّ وَراقَهُ
لُعاعٌ تَهاداهُ الدَكادِكُ واعِدُ
فَلَم يَرَ إِلاّ سَبعَةً قَد رَهَقنَهُ
حَوانيَ في أَعناقِهِنَّ القَلائِدُ
لَهُنَّ عَلَيهِ المَوتُ وَالمَوتُ دونَهُ
عَلى حَدِّ رَوقَيهِ مُذابٌ وَجامِدُ
وَلَو شاءَ أَنجاهُ فَلَم تَلتَبِس بِهِ
لَهُ غائِبٌ لَم يَبتَذِلهُ وَشاهِدُ
وَلَكِن رَدى ثُمَّ اِرعوى حَلِساً بِهِ
يُمارِسُها حيناً وَحيناً يُطاردُ
فَلا غَروَ إِلاّ هُنَّ وَهو كَأَنَّهُ
شِهابٌ يُفَرِّيهِنَّ بِالجَوِ واقِدُ
إِذا كَرّ فيها كَرَّةً فَكَأَنَّها
دَفينُ نِقالٍ يَختَفَيهِنَّ سارِدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سُوَيدِ بنِ كِراعغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي631