تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أبريل 2007 06:48:46 م بواسطة المشرف العام
0 994
وإن سعيد الجد من بات ليلة
وإن سعيد الجد من بات ليلة
وأصبح لم يؤشب ببعض الكبائر
فمولاك لا يهضم لديك فإنما
هضيمة مولى المرء جدع المناخر
وجارك لا يذممك ان مسبة
على المرء في الأدنين ذمّ المجاور
وإن قلت فاعلم ما تقول فإه
إلى سامع ممن يغادي وآثر
فإنك لا تسطيع رد مقالة
شأتك وزلت عن فكاهة فاغر
كما ليس رام بعد ارسال سهمه
على رده قبل الوقوع بقادر
إذا أنت عاديت الرجال فلا تزل
على حذر لا خير في غير حاذر
ومن لا يصانع في أمور كثيرة
يضرس بأنياب ويوطأ بحافر
ترى المرء مخلوقا وللعين حظها
وليس بأحناء الأمور بخابر
فذاك كماء البحر لست مسيغه
ويعجب منه ساجيا كل ناظر
وتلقى الأصيل الفاضل الرأي جسمه
إذا ما مشى في القوم ليس بقاهر
كذلك جفن رث عن طول مكثه
على حد مفتوق الغرارين باتر
وعاش بعينيه لما لا يناله
كساع برجليه لادراك طائر
ومستنزل حربا على غير ثروة
كمقتحم في البحر ليس بماهر
وملتمس ودا لمن لا يودّه
كمعتذر يوما على غير عاذر
ومتخذ عذرا فعاد ملامة
كوالي اليتامى ما لهم غير وافر
فارع إذا سافرت في الحمد واعلمن
بأن ثناء الركب حظ المسافر
وطاوعهم فيما أرادوا وقل لهم
فدى للذي رمتم كلال الأباعر
فإن كنت ذا حظ من المال فالتمس
به الأجر وارفع ذكر اهل المقابر
فإني رأيت المال يفنى وذكره
كظل يقيك الظل حر الهواجر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحمن بن حسان بن ثابتغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي994