تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 أبريل 2007 08:53:31 م بواسطة خميس
0 590
على من سنبكي غداً ؟!
على مَنْ سنبكي غداً ،
حينما ،
في الطريق المؤدي لقلبكِ ،
تسقط قنبلةٌ ،
لا تُخَلِّفُ قتلى وجرحى ؟!
على مَنْ سنبكي غداً ،
حين تخلو ،
شوارعُك المستحمَّةُُ بالدمِ ،
من عابريها
ولا تُسمعُ اللغةُُ العربيةُُ فيها
كمحكيَّةٍ أو كفصحى !
ومن سوف يجلسُ ،
بين الرصافة والجسرِِ ،
مَن لعيون المها سيغني ،
مساءً ، وصبحا ..؟!
ومع أي وفدٍ من الميتينَ ،
سيجتمعُ الفرسُ والرومُ ؟
مَنْ سيوقِّعُ عنكِ ؟
ومَنْ مَعَ منْ ،
سوف يعقد " صُلحا " ؟!
وهل مِن رؤوسٍ، لديكِ ، لتُقْطعَ بعدُ ؟
وهل من زعيمٍ ، لديكِ ، ليُشنقَ بعدُ ؟
وفي أي أضحى ؟!
لمن سوف يعتذر السارقونَ ،
ومَن يرسلونَ إليكِ ،
مقابل نفطكِ ، قمحا ؟!
لمن سوف يعتذرُ المخطئونَ ،
ومَن رحبوا بقدوم الغزاةِ ،
وصاحوا :
هلمَّوا إلينا ! وأهلاً ،
ومرحى !
وممن سيطلبُ ، أهل العماماتِ ،
والمقتدونَ ، !
وأهل الدشاديشِ ، صفحا ؟!
***
على مَن سنبكي غداً ،
ومعالمُ وجهكِ ،
عن وجه هذي البسيطة تُمحى ؟!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خميسخميسفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح590
السبت، 29 أبريل 2017 11:46:42 م
سليمان أحمد أبو ستة
على من سنبكي غدا؟
لقد بكينا عليك يا خميس، رحمك الله، ولم تكن وأنت تحاول أن تجمع في هذا الموقع من ديوانيك قصائدهما أنه سيطبع لك ديوان ثالث عام 2009 بعنوان فوق خط التماس، وأنه سيكون ديوانك الأخير. ليت أحدا يتفضل بإنزال قصائد الدوايين الثلاث هنا تخليدا لذكرى الشاعر الذي توفي عام 2010.